خاص.. عباس يصدم موظفي السلطة بغزة ويحكم على سكان القطاع بالإعدام

20 مارس 2018 - 20:30
صوت فتح الإخباري:

اعلن رئيس السلطة محمود عباس في الخطاب الذي ألقاه مساء أمس الاثنين، عن تنفيذ حكم الإعدام بحق ما يزيد عن اثنين مليون نسمة من أبناء شعبه المحاصرين في قطاع غزة منذ ما يزيد عن العشرة أعوام.

وذكر مصدر خاص بـ "صوت فتح"  أن رئيس السلطة سيقوم باجراءات أكثر صرامة تجاه قطاع غزة وتغليظ العقوبات التي فرضت منذ اكثر من عام والتي شملت خصم رواتب موظفي السلطة واحالة الالاف للتقاعد ووقف خطوط الكهرباء الاسرائيلية ووقف التحويلات المرضية والدواء.

وأوضح المصدر أن هذا القرار جاء من أجل زيادة الضغط على حركة حماس، لتمكين الحكومة في قطاع غزة وتسليمها الملف الأمني لحكومة الجمدلله، وذلك بعد محاولة التفجير التي وقعت بالقرب من موكب الحمد الله أثناء وجوده بغزة.

وأضاف أن هذه الإجراءات ستشمل زيادة نسبة الخصم على موظفي السلطة بنسبة قد تصل إلى 60%، وإحالة دفعة جديدة إلى التقاعد، بالإضافة إلى تعليق إصدار التحويلات الطبية إلى الخارج حتى إشعار أخر، لافتاً الى أن هذه الإجراءات ستبدأ الحكومة بتنفيذها مطلع إبريل القادم، وستكون على عدة مراحل.

وأشار الى أن عباس كان ينوي عدة اجراءات عقابية اضافية على غزة منذ عدة شهور وقبيل انفجار موكب الحمدالله، ولكنه تريث في إعلانها قبيل التوصل لاتفاق مصالحة مع حركة حماس في شهر أكتوبر الماضي برعاية المخابرات العامة المصرية.

وتابع أن عباس أمر بمنع التحويلات المالية كافة الى البنوك في قطاع غزة، بالإضافة الى منع التجار من الخروج والدخول إلى غزة ، ورفع نسبة الخصومات على الرواتب وفرض ضرائب جديدة ، وايقاف دخول المساعدات والبضائع نهائياً، ومنع صدور جوازات السفر لاهالي القطاع.

وكان الرئيس محمود عباس في اجتماع القيادة الفلسطينية أمس قال ، "بصفتي رئيسا للشعب الفلسطيني قررت اتخاذ الإجراءات الوطنية والقانونية والمالية كافة من أجل المحافظة على المشروع الوطني".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق