الإمارات تقدم 2 مليون دولار لتمويل مستشفيات قطاع غزة بالوقود

07 فبراير 2018 - 21:34
صوت فتح الإخباري:

قدمت دولة الامارات بتوجيهات من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مبلغ 2 مليون دولار أمريكي كمساعدة لتمويل العجز في برنامج الأمم المتحدة المخصص لتوفير الوقود لتشغيل الكهرباء في المستشفيات بقطاع غزة.

جاء ذلك على هامش استقبال بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي اليوم بديوان عام الوزارة السيد نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط الذي يزور البلاد حاليا.

وأكد، على دعم دولة الإمارات جهود الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط وتعزيز شراكاتها مع المؤسسات الدولية المعنية في التنمية الشاملة والمستدامة لمختلف الدول والشعوب.

 وكانت وزارة الصحة في غزة، قد أعلنت يوم الإثنين الماضي، عن توقف مولدات كهربائية تُشغّل ثلاثة مراكز صحية بسبب نفاد الوقود؛ لتصل عدد المرافق الصحية المتوقفة عن العمل نتيجة الأزمة إلى 16 مركزًا صحيًا ومستشفى.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة في غزة الطبيب أشرف القدرة أن مولدات الكهرباء بمراكز الزوايدة والبريج المركزية والبركة توقفت عن العمل، بعد ان توقفت مولدات الكهرباء بثلاثة مستشفيات و13 مركزًا صحيًا في أنحاء القطاع خلال الأيام الماضية بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيلها.

وقال القدرة: "إننا بتنا أكثر قلقًا على توقف المزيد منها (المولدات الكهربائية) كل يوم جراء عدم وجود أفق لحل الأزمة القاسية"، محذراً من أن ذلك سيكون له تداعيات خطيرة على مستقبل العمل الصحي في القطاع.

وكان القدرة أعلن أواخر يناير الماضي عن تخصيص وزير الصحة بحكومة عباس مليون شيكل لتزويد المرافق الصحية في غزة بالوقود، لكنه قال إن المبلغ لم يصل حتى اليوم.

وأعلنت الوزارة اتخاذ "إجراءات تقشفية قاسية" من أجل إطالة أمد خدماتها الصحية، بعد نفاد الوقود المشغل لمولدات الكهرباء التي تعمل عليها المستشفيات بسبب أزمة الكهرباء في القطاع.

ووفقاً للبيانات التي أعلنتها وزارة الصحة بغزة فإن الوزارة بحاجة إلى (450 ألف لتر) من السولار شهريًا حال استقر ساعات قطع التيار الكهربائي بحد أعلى 12 ساعة يوميًا، فيما يصل احتياجاتها إلى (950 ألف لتر) إذا زادت ساعات الانقطاع.

وتقدر تكلفة الوقود لكل ساعة انقطاع تيار كهربائي حوالي (2000$) لكل ساعة.

من جانب آخر، بلغ عدد الأصناف الصفرية من الأدوية (230) صنف دوائي لترتفع نسبة العجز إلى (46%)، فيما وصلت نسبة العجز من قائمة المستهلكات والمستلزمات الطبية المتداولة إلى 30%، وترتفع نسبة العجز في لوازم المختبرات وبنوك الدم إلى 58%.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق