مؤسسات حقوقية تحذر من مخطط "القدس الكبرى"

30 أكتوبر 2017 - 14:52
صوت فتح الإخباري:

حذرت مؤسسات حقوقية فلسطينية اليوم الاثنين من خطورة مشروع "القدس الكبرى" الذي تعتزم "إسرائيل" تنفيذه في القدس المحتلة، على الرغم من تأجيل الحكومة الإسرائيلية تأجيل التصويت عليه.

وبموجب القانون، سيتم ضم مستوطنات معاليه ادوميم الكبيرة شرق القدس ومستوطنة "بيتار عليت" وكتلة "غوش عتصيون" إلى الجنوب بالإضافة إلى مستوطنتي "عفرات" و"جفعات زئيف".

ودعا بيان مشترك للمؤسسات الحقوقية السلطة الفلسطينية إلى عدم الاكتفاء بالاستنكار حيال ذلك المشروع، وتبني مواقف رسمية تجاه سياسة "الأبارتهايد" الإسرائيلية.

وشدد على أن الصمت على "إسرائيل" وتقبل تجاهلها ورفضها الامتثال لرغبة المجتمع الدولي ومبادئ القانونين الدولي والإنساني الدولي يُرسّخ سلوكها كدولة فوق القانون.

وقال البيان إن إقرار مثل هذا القانون يُلقي على الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة عبء اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لإلزام "إسرائيل" باحترام نصوص القانون الدولي والشرعية الدولية.

كما طالب المجتمع الدولي والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة القيام بما يلزم من إجراءات ملحة للتصدي لـ"إسرائيل" وإجبارها على الإذعان لرغبة المجتمع الدولي وحقوق الإنسان. 

يذكر أنه منذ أن احتلت "إسرائيل" القدس عام 1967 وهي تعمل جاهدة للسيطرة عليها وتغيير معالمها بهدف تهويدها وإنهاء الوجود "الفلسطيني" العربي فيها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق