فساد اكاديمي في كليات التقنيه العليا للطالبات بدبي

28 أكتوبر 2017 - 07:58
سهيله عمر
صوت فتح الإخباري:


اسرد قصة وردتني من احدى الاساتذه في كليات التقنيه العليا افي الامارات يؤكد الفساد الاكاديمي بها.

حصلت احدى الاساتذه على عقد عمل بكلية الهندسه في كليات التقنيه العلي للطالبات في دبي. كان عقد العمل ينص على فتره تجريبيه فصل واحد ومن بعدها يستمر عقد العمل لمدة ثلاث سنوات. بمجرد قدومها وضعت لها العقبات حيث لم توفر لها الجامعه سكن وطولبت بتوفير عقد ايجار بينما الايجارات كانت غاليه جدا بدبي. لم تمنح اي راتب مقدما لتستطيع توفير السكن. حاولت تجاوز هذه الازمه بالسكن مؤقتا عند احد اقاربها بايجار شهري. 
بمجرد وصولها لاحظت انها مستهدفه. حاول احد المستقدمين الارادنه معها اهانتها كثيرا فردت عليه قائلة له انها لا تحب الارادنه. ومع انه من اهانها، تم اعطائها تنبيه ان لا تخوض في الحديث عن الجنسيات. هنا عرفت انها لن تستمر في الكليات.

بعد ذلك تم توزيع جدول اعجازي لها يتكون من خمس مواد، ولم تمنح اي مساعد للمختبرات معها. اي انه كان مفترض ان تقوم بتدريس المواد والمختبرات وتصحيح كافة الاختبارات. 

بمجرد دخولها على الصفوف وكان عليها ان تدرس 6 ساعات متواصله لثلاث مواد، تفاجأت بسلوكيات غريبه جدا من الطالبات . حيث خرجن من اول يوم لرئيس القسم يشكون من امور بمنتهى التفاهه انها تحدثت معهم بالعربيه، و ان خطها صغير، وانها ستخرج عن المنهج الدراسي، وادعوا انها كتبت كلمة املائيه بالانجليزيه خطأ، وغير ذلك من التوافه.

تفاجأت برئيس القسم يستدعيها الساعه الرابعه عصر ويسائلها في هذه الشكاوي التافهه. تضايقت كثيرا، فلم تعهد قط ان يسائلها رئيس قسم في هكذا تفاهات.

تحملت كثيرا سلوك الطالبات المريب. لم تكن تهتممن بالدراسه وكن متمرسات في استخدام كافة اساليب النفاق ويتوالين بشكل دائم على رئيس القسم للشكوى كذبا. كن دائما يحاولن الضغط عليها لتسهيل امتحاناتها واعطائهن اعلى الدرجات، ولم يكن يهتممن الا بامر واحد وهو الحصول على درجات بدون اي مجهود. ومن ناحيه اخرى كان رئيس القسم يضغط عليها كثير بشكل يومي ويوبخها بحجه ان الطالبات يشتكين منها. وكان المدرسون الاخرون يسهلون امتحاناتهم ويدعونها لتسهيل امتحاناتها مثلهم لتستمر بالجامعه .

تفاجأت في الاسبوع السابع قبل انتهاء موعد الحذف ان الطالبات يحذفن موادها بقرار جماعي. فلم يتبقى لديها الا ثلاث مواد من اصل خمس مواد. في الفصل الاول كان يوجد طالبتين والفصل الثاني اربع طالبات وفي الفصل الثالث 16 طالبه.

بعد انتهاء الاختبار الاول في الثلاث مواد، تفاجأت ان رئيس القسم ياخذ اختبارها وتصحيحها للمراجعه من قبل ثلاث مدرسين اخرين. استغربت كيف ممكن ان يكون هذا، ولم تفهم الهدف من تصرفه الا بعد ان تناقشت مع المراجعين الثلاثه فتفاجأت ان هدفهم ان يرفعوا درجاتها بالتجاوز عن اخطاء الطالبات.رفضت مطلقا وتفصيلا اي تلاعب بدرجاتها، فادعى رئيس القسم ان هناك اخطاء في تصحيحها ولهذا المراجعون طلبوا رفع الدرجات. ومع كل هذه الضغوط رفضت التلاعب بدرجاتها

بعد انتهاء ثلاث اشهر وقبل دخول موعد الاختبار الثاني، تفاجأت بانهاء عقدها مع الجامعه وقيل لها انه لا يجب ان تذهب للتدريس وعليها فقط ان تحضر لشهر واحد بدون اي مهام ك notice period . استغربت كثيرا، فحتى مع انهاء العقد يجب ان يتم المدرس مادته مادامت لم ترتكب اي خطأ اكاديمي في التدريس او التصحيح، وفهمت انهم يريدون التلاعب بدرجاتها بتحويل المواد لمدرس اخر. رفضت بدورها اعطائهم اي معلومات عما قامت بتدريسه او الدرجات التي حصل الطالبات عليها، لان فصلهم التعسفي لها بدون سبب مقنع او اي خطأ ارتكبته اكاديميأ، ولابد ان يقابله برد حاسم منها فلا يعرضوا النظام الاكاديمي لهكذا تلاعب. بل طولبت ان تعيد المبلغ الذي تم اعطائها اياه بمجرد قدومها للامارات لايجاد سكن وايضا تم انهاء اقامتها؟؟

اهذا هو التعليم الاكاديمي في الامارات ؟؟ واهكذا يتم التلاعب بمستقبل العماله الاجنبيه بها ؟؟
والا يعطي هذا فكره سيئه عن طالبات الامارات بكليات التقنيه العليا ؟؟ 
[email protected]

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق