الشعبية: التصعيد الإسرائيلي في القدس والضفة محاولة للعودة لدائرة النار

29 أغسطس 2017 - 07:53
صوت فتح الإخباري:

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن استمرار التصعيد الإسرائيلي في مدينة القدس والضفة هو محاولة للعودة من جديد إلى دائرة النار التي ستحرق لهيبها الاحتلال ومخططاته العدوانية وستزيد مقاومة وإصرار شعبنا اشتعالاً.

واعتبرت الجبهة، أن التصعيد فجر اليوم ضد مخيم بلاطة بمدينة نابلس والذي أدى إلى إصابة شابين واعتقال آخر، تزامناً مع اقتحام عشرات المستوطنين لقبر يوسف شرقي المدينة، بالإضافة إلى استمرار مسلسل الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى وسماح الاحتلال لأعضاء الكنيست والمستوطنين باقتحام الأقصى اليوم يؤكد وجود نية مبيتة للتصعيد في ظل المحاولات المحمومة لفرض الأمر الواقع على المدينة المقدسة من خلال التقسيم الزماني والمكاني، ومحاولة كسر الحالة الشعبية الصلبة التي تتصدى ببسالة منقطعة النظير للإجراءات والعنجهية الصهيونية بحق المدينة والمقدسات.

وحذرت الجبهة من محاولة رئيس وزراء الاحتلال " بنيامين نتنياهو" إلى "تبريد الأجواء في الجبهة الداخلية ومحاولة تصدير أزماته بعد فتح ملفات الفساد ضده من خلال القيام بمزيد من التصعيد في القدس ومدن الضفة، أو محاولة استثمار هذا التصعيد للحصول على مكتسبات سياسية تخدم سياسة ووجهة الكيان في أي ترتيبات جديدة للإدارة الأمريكية للإعلان عن رؤية جديدة لما يُسمى السلام تنسجم تماماً مع الرؤية الصهيونية".

وشددت الجبهة أن "التصدي للإحتلال وإفشال مخططاته تتطلب استمرار حالة التصدي الشعبية والذي يجب تصليبها بإجراءات وخطوات سياسية جدية لتعزيز وتوفير ممكنات الصمود والمواجهة، داعية القيادة الفلسطينية إلى التوقف عن استمرار الرهان على الحل السلمي والوقوع في فخ السلام المزعوم والأفكار الأمريكية المسمومة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق