بعد مشروع الغارمين وشحنة الادوية

"فتح غزة" تكشف عن مشاريع جديدة ستقدمها "لجنة التكافل" للخريجين خلال الفترة المقبلة

29 أغسطس 2017 - 01:53
صوت فتح الإخباري:

كشف الدكتور إبراهيم الطهراوي مفوض مجلس الإعلام لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح - ساحة غزة -، عن مجموعة من المشاريع ستنفذها اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعي "تكافل" خلال الفترة المقبلة، لتخفيف معاناة سكان قطاع غزة بعد 10 سنوات من الحصار.

وقال الطهراوي، خلال لقاء تلفزيوني على فضائية قناة الكوفية، مساء الإثنين، ان لجنة التكافل ستقوم خلال المرحلة القادمة بنتفيذ مشاريع للخرجين، ومشاريع القروض الصغيرة، ومشاريع للعمال العاطلين عن العمل، بتمويل كريم من  مشروع الإغاثة «الإماراتية المصرية».

وشدد على أن لجنة التكافل ليست بديلة عن السلطة في الضفة ، ولا بديلة عن اللجنة الإدارية لان الأمكانيات المادية الموضوعة تحت تصرف اللجنة بسيطة ، وضرورية لإنقاد ما يمكن إنقاذه من غزة التي تعيش في حصار خانق، منوهاً إلى أن اللجنة تقدم خدمات إنسانية للمواطنين في غزة لتخفيف معاناتهم، وتقوم بسلسلة من المشاريع الإغاثية في غزة ".

واضاف: "قامت لجنة التكافل بتنفيذ مشروع الغارمين وهو مشروع إنساني إجتماعي وطني لمن تقطعت بهم السبل في توفير لقمة عيش كريم  لأبنائهم، وعملت اللجنة على رسم البسمة على شفاه الغارمين قبيل عيد الأضحى المبارك.

وقال القيادي في حركة فتح، ان لجنة التكافل موّلت مشروعاً لتوريد الأدوية والمعدات الطبية لوزارة الصحة، مشيراً إلى أن اللجنة ستتابع أوضاع الصحة في غزة لتوفير كل ما يلزم من علاج مرضى السرطان ، ومرضى الكلى ، وتوفير الأدوية التي فيها نقص بوزارة الصحة بغزة.

وحول تسليم الادوية للمرضى، اوضح الطهراوي أن هناك ألية معينة لموضوع صرف الأدوية بين وزارة الصحة والمرضى، مؤكداً على  ان البرنامج الإغاثي مازال مستمر لإنقاذ سكان قطاع غزة. 

وتباع: "هناك مئات المرضى مستلقين على أسرة المستشفيات ينتظرون تحويلاتهم المرضية سواء لجمهورية مصر العربية، أو إلى مستشفيات الداخل في الأراضي المحتلة أو مستشفيات الضفة الغربية، وللأسف الشديد هناك ما يزيد عن 4 أشهر شبه توقف للتحويلات المرضية لمرضى السرطان ،والكلى ، والأمراض المستعصية الأخرى".

ووجه الطهراوي رسالة لوزارة الصحة في رام الله، قائلاً: " لا يجوز بأي حال أن يكون هناك عقوبات جماعية بغزة، وخصوصا على الناس المرضى ويجب تجنيب المرضى هذه المناكفات السياسية مابين الضفة وغزة، نحن في غزة نعاني في نقص بالأدوية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق