بماذا علقت عائلتي شاؤول وغولدن بعد استقالة منسق الأسرى والمفقودين ؟

25 أغسطس 2017 - 11:30
صوت فتح الإخباري:

وجهت عائلتا الاسيران لدى المقاومة بغزة هدار غولدن وشاؤول ارون انتقادات حادة  للحكومة الاسرائيلية لكونها لا تعمل بما في الكفاية لاستعادة الجنديين المحتجزين في قطاع غزة.

و علقت عائلة  هدار غولدن وشاؤول على استقالة  منسق ملف الأسرى والمفقودين بمكتب رئيس الحكومة، العقيد احتياط والمحامي ليئور لوتان  بالقول  أنها تشعر بالتخلي عن ابنها المفقود بغزة وأن استقالته بمثابة لائحة اتهام تمثل إهمال الحكومة لقضية الجنود المفقودين .

وقالت  عائلة غولدن فإن "استقالة لوتن هي لائحة اتهام ضد عجز رئيس الحكومة نتنياهو ووزير الأمن ليبرمان عن إعادة أورون شاؤول وهدار غولدين إلى منزليهما".

وأضافت العائلة أنه بعد استقالة لوتن، فإنها تشعر بأن الحكومة قد تخلت عنها، وأنه بحسب الأمور التي حصلت في الآونة الأخيرة فإنه لم يتم فعل أي شيء لاستعادة شاؤول وغولدين.

وطالبت العائلة نتنياهو وليبرمان بتعيين بديل للوتن بسرعة، وتطبيق قرارات المجلس الوزاري المصغر التي صدرت في كانون الثاني/يناير الماضي، والضغط على حركة حماس بكل الطرق الممكنة والفعالة من أجل استعادة شاؤول وغولدين.

من جانبها  شكرت عائلة شاؤول بدورها لوتن "رغم أن جهوده لم تثمر"، وطالبت بتعيين ممثل آخر بسرعة يعمل على تحقيق تقدم لاستعادة أورون. وأضافت أن كل يوم تأخير يؤكد أن الحكومة لا تضع هذه القضية على رأس أولوياتها.

وكان  منسق ملف الأسرى والمفقودين بمكتب رئيس الحكومة، العقيد احتياط والمحامي ليئور لوتان طلب من رئيس الحكومة إنهاء منصبه الذي تولاه تطوعا منذ ثلاث أعوام.

وقال لوتان لنتنياهو "معرفة عائلات الأسرى والمفقودين العميقة وشرف خدمة هذه المهمة المصيرية تجاههم، ألا وهي إعادة أبنائهم، تركت بي أثراً عميقاً والتزاماً أبدياً تجاههم".

وأضاف: "المنصب استنزافي جداً على المستوى المهني والإنساني لذلك من الصواب استبدال من يتولى هذا المنصب كل عدة سنوات".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق