يديعوت: عباس يريد قطع الطريق أمام مصر ودحلان لمواصلة خنق غزة

05 أغسطس 2017 - 21:46
صوت فتح الإخباري:

سلطت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، الضوء على التفاهمات التي تم التوصل اليها بين القائد والنائب محمد دحلان وحركة حماس برعاية مصرية، لحل أزمات قطاع غزة المحاصر منذ قرابة الـ10 سنوات.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، إن رئيس السلطة محمود عباس، عازم على عرقلة الطريق أمام القائد دحلان والمساعي المصرية الرامية لإنهاء معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وبحسب الصحيفة، فإن عباس يرفض المحاولات المصرية للتوفيق مع النائب دحلان كي لا يتطور ويؤثر في المستقبل، لاسيما بعد الجهود التي يبذلها لإنهاء أزمات القطاع والتي قوبلت بسلسلة اجراءات عقابية اتخذها رئيس السلطة ضد الغزيين.

واعتبرت الصحيفة أن التقارب المفاجئ بين النائب دحلان ورئيس حماس الجديد يحيى السنوار، ليس نتيجة للمصالح السياسية فحسب، بل نتاج الهوية الثقافية التقليدية المشتركة بينهما، مشيرة إلى أنهما خرجا من مخيم واحد (خان يونس) ويتقاسمان نفس الوعي الطبقي، وأيضًا لا توجد بينهما عداوات شخصية سابقة، ولهما علاقات طيبة منذ بداية الانتفاضة الأولى، ولقاءاتهما كانت جيدة في القاهرة.

وأوضحت الصحيفة أن التفاهمات التي رعتها مصر بين دحلان والسنوار، سمحت لها بتحقيق أهدافها، في المقابل تسعى لإنشاء نظام للاعتماد الاقتصادي عليها بدلًا من علاقة حماس بسيناء، من خلال سياسية دحلان وبدعم من السنوار.

كما اعتبرت الصحيفة أن الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ العقد الماضي، يشهد على ضعف القيادة الفلسطينية، ويخلق ديناميكية سياسية من العنف وعدم الاستقرار، كما يعكس طبيعة العلاقة مع دولة الاحتلال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق