السر وراء تأجيل «البرغوثي» لتعليق إضرابه؟

30 مايو 2017 - 01:00
صوت فتح الإخباري:

كشف رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، اليوم الاثنين، النقاب عن الأسباب التي دفعت القائد الفتحاوي الأسير مروان البرغوثي، إلى تأجيل تعليق إضرابه المفتوح عن الطعام، رغم الإعلان عن انتصار الأسرى في معركتهم مع الاحتلال التي استمرت 41 يومًا.

وقال قراقع، إن تأجيل القائد مروان البرغوثي، لتعليق إضرابه المفتوح عن الطعام، جاء من منطلق أخلاقي ومسؤول، لحين تأكده من أن إدارة سجون الاحتلال لن تفرض عقوبات على الأسرى المضربين، كذلك لضمان عودة الأسرى إلى أقسامهم.

وأكد قراقع، خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز الإعلام الحكومي، للحديث حول تفاصيل الاتفاق الذي جرى مع إدارة مصلحة سجون الاحتلال، أن البرغوثي كان على رأس المفاوضين في سجن عسقلان، في مفاوضات استمرت لأكثر من عشرين ساعة.

وأشار إلى أنه تم التوصل لاتفاق حول 80% من القضايا الإنسانية، في حين بقيت هناك قضايا عالقة، من المقرر أن يتم التفاوض عليها مع إدارة السجون وبحثها لاحقًا، مؤكدًا أن الإعلام الإسرائيلي تحدث عن أن الأسرى لم يحققوا سوى مطلب واحد، وهو المتعلق بإعادة الزيارة الثانية، وخداع الراي العام الإسرائيلي، من خلال الادعاء أن إدارة السجون لم تفاوض قيادة الأسرى وترضخ لمطالبهم، وبقيت على موقفها في عدم الاستجابة لهم.

وأوضح أن المطالب المطروحة شاملة تتعلق بتفاصيل حياة الأسرى، التي يعتبرها البعض شكلية، مشيرا إلى أن الأسرى وحدهم من يدركون أهميتها، التي من ضمنها رفع المنع الأمني عن عائلات الأسرى وقضية التنقل بـ«البوسطة».

وأضاف أن الإضراب خلق حالة دولية تجاه قضية الأسرى، وأعادها إلى الواجهة، بحيث أصبح العالم يعرف عن قضيتهم بشكل أكبر، مطالبا المؤسسات الدولية بأن تؤدي واجبها الإنساني والأخلاقي تجاههم، والضغط على الاحتلال لوقف انتهاكات الاحتلال بحقهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق