تغيّر الأحوال الجوية ينعش سوق الملبوسات في القطاع

30 نوفمبر 2021 - 12:28
صوت فتح الإخباري:

أسهم تغير الأحوال الجوية وانخفاض درجات الحرارة بشكل لافت، خلال الأسبوع الماضي، في تعافي أسواق بيع الملبوسات، وخروجها من حالة الركود التي سيطرت عليها خلال الأسابيع الأخيرة التي شهدت أجواءً صيفية.
وشهد هذا القطاع التجاري الكبير نشاطاً اقتصادياً ملحوظاً، شابه إلى حد كبير المواسم التجارية كالأعياد والمناسبات الأخرى، حيث تمكنت المحال التجارية من بيع كميات كبيرة من الملابس الشتوية الحديثة والقديمة، بعد ركود طويل بسبب ارتفاع درجات الحرارة وانحباس الأمطار والمنخفضات الجوية.
وشهدت السوق المركزية في مخيم جباليا، أكبر الأسواق في القطاع، خلال الأيام الثلاثة الماضية، حركة تجارية نشطة تواصلت حتى منتصف الليل، ما أدهش التجار، كما يقول التاجر عزيز نصر صاحب أحد محالّ بيع الملبوسات، الذي قارن هذا النشاط بما تشهده الأسواق خلال المواسم التجارية.
وقال نصر لـ"الأيام": إن مبيعات التجار فاقت بكثير توقعاتهم، عازياً ذلك إلى انخفاض درجات الحرارة وتأخر موسم التسوق لأكثر من شهر، بالإضافة إلى صرف المنحة المالية القطرية التي استغلها البعض في شراء الملبوسات الشتوية للأطفال على الأقل.
من جهته، قال البائع محمد عابد صاحب محل مجاور: إن مبيعات التجار، خلال الأسبوع الماضي، عوضت إلى حد كبير حالة الركود التي سيطرت على السوق منذ عيد الأضحى الماضي.
وأضاف عابد لـ"الأيام": إن انخفاض درجات الحرارة بشكل لافت، خلال الأسبوع الأخير، شجع المواطنين على شراء الملبوسات بشكل كبير، خصوصاً للأطفال. وتوقع عابد أن تتواصل حركة البيع حتى نهاية الشهر المقبل الذي يشهد ذروة فصل الشتاء والأجواء الباردة، وكذلك صرف رواتب الموظفين و"الأونروا" وموظفي حركة حماس وربما الشؤون الاجتماعية.
ولم يتوقف ازدهار المبيعات على أسواق بيع الملبوسات التقليدية الحديثة، بل حظيت محال بيع الملابس المستخدمة "البالة" بنسبة إقبال كبيرة، ربما تفوق نظيرتها التي تبيع الملبوسات الجديدة.
وشهدت المحال التي ازدادت أعدادها بشكل كبير اكتظاظاً وازدحاماً لافتاً رغم ارتفاع الأسعار مقارنة بالعام الماضي.
وعزا محمود السنداوي، صاحب أحد المحال، هذا الإقبال إلى تأخر تسوق المواطنين في شراء الملبوسات الشتوية، فضلاً عن ثقتهم بجودة الملابس المعروضة في محال البالة.
وقال السنداوي: إن الحركة الشرائية نشطت بشكل مفاجئ وكبير جداً، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، تحديداً يومَي الأربعاء والخميس الماضيين، ما دفعه إلى تشغيل عدد من العمال لفرز الملابس من البالات.
ويتوقع السنداوي استمرار هذا النشاط حتى الثلاثة أسابيع القادمة على الأقل؛ في ظل توقع دخول منخفضات جوية أخرى مطلع الشهر المقبل، وكذلك صرف رواتب الموظفين وفئات مجتمعية أخرى.
وعلى وقع هذا النشاط التجاري، زاد عدد الباعة المتجولين الذين لم يجدوا أي صعوبات في استقطاب الزبائن ومنافسة المحال التجارية.
وانتشر هؤلاء في الأسواق والطرق، رغم ملاحقة الشرطة وموظفي البلديات الذين يتولون تنظيم الأسواق والطرقات، حيث أبدى هؤلاء ارتياحهم من هذا النشاط الذي يأملون في استمراره حتى نهاية فصل الشتاء.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق