جنود الاحتلال وقفوا فوق رأسهما في العفولة

شاهد.. تفاصيل مثيرة حول وصول الأسيرين كممجي وانفيعات إلى جنين

19 سبتمبر 2021 - 20:10
صوت فتح الإخباري:

قال هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية منذر أبو أحمد، مساء الأحد، إن الأسير أيهم كممجي من اليوم الثالث للفرار من سجن جلبوع متواجد في مخيم جنين، والتقى معرفيقه مناضل انفيعات بعد ست أيام من تاريخ انتزاع الحرية.

وأضاف أبو أحمد في تصريحات لتلفزيون فلسطين، عقب تمكنه من زيارة الأسير كممجي" أيهم في حالة صحية جيدة (..) لكنه تعرض للتنكيل والتعذيب خلال اعتقاله ورفيقه الأسير مناضل انفيعات من الحي الشرقي بمدينة جنين..

وقال المحامي أبو أحمد "تم الاعتداء على الأسيرين كممجي وانفيعات من قبل الوحدات الخاصة التي اعتقلتهما"، مضيفا أنه جرى فحص كممجي طبيا من قبل "مضمد" لحظة وصوله للسجن وليس من قبل طبيب مختص، ولم يقدم له العلاج اللازم.

وتابع ان الأسير أيهم طلب منه إجبار مصلحة السجون على عرضه على طبيب مختص من أجل فحص ألم في صدره وفي أكتافه ورقبته.

وأضاف انه بعد الاعتداء الذي تعرض له الأسير كممجي يجب أن يتم توفير علاج له، حيث تحدث عن لحظة الاعتقال بأنها كانت صعبة، وأنه انتقل للبيت الذي تم اعتقاله فيه وبعد ربع ساعة من ذلك تم اعتقاله.

وأوضح المحامي أبو أحمد أنه جلس مع الأسير كممجي لمدة ساعة ونصف، تحدث خلالها الأسير عن فترة تحرره من سجون الاحتلال، وكان حلم أيهم زيارة قبر والدته في جنين لم تتحقق هذه الأمنية، لكنه تحدث إلى النجوم وكأنه كان في الجنة.

وقال محامي هيئة الأسرى "أيهم ومناضل  تعرضا لمحاولتين اغتيال، فتم اطلاق النار عليهم أول مرة بعد خروجهم من السجن في منطقة العفولة ، وثاني اطلاق نار كان في منطقة سالم، وبعد ذلك اجتازوا الاحتلال وتمكنوا من الدخول  إلى جنين".

وأشار إلى أن جنود الاحتلال في العفولة وقفوا فوق رأس أيهم كممجي ومناضل انفيعات في اليوم الثاني من انتزاعهما حريتهما، وكانوا مختبئين بالأعشاب ولم يعثروا عليهما.

وبين محامي هيئة الأسرى أنه لم يتمكن من زيارة الأسير مناضل إنفيعات لضيق الوقت، مشيرا إلى أنه سيتمكن من رؤيته في محكمة الاحتلال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق