الحية: الأبطال الستة على رأس الصفقة القادمة وسنكون عند وعدنا

17 سبتمبر 2021 - 12:14
صوت فتح الإخباري:

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خليل الحية إن الأبطال الستة الذين حرروا أنفسهم من سجن جلبوع الإسرائيلي سيكونوا على رأس الصفقة القادمة لتبادل الأسرى، وسنكون عند وعدنا لهم.

وأكد الحية خلال خطبة الجمعة أمام مقر الصليب الأحمر بغزة تضامنًا مع الأسرى، أن حركته تسعى بكل ما أوتيت من قوة لتحرير الأسرى، "ونسعى بكل الوسائل لذلك، وهذا دين في أعناقنا سعينا له طوالًا".

وتابع " نعقد الاجتماعات صباحًا ومساءً ونضع الخطط مع مقاومينا لتحرير الأسرى من السجون وتبييضها لتكونوا قريبًا بيننا قادة وكوادر ومجاهدين مع أبناء شعبنا".

وشدد الحية على أن شعبنا سيلاحق كل من تعرض للأبطال الستة أثناء إعادة اعتقالهم ولقيادات الحركة الأسيرة في السجون.

وقال "إننا اليوم نقف في وقفة تضامن مع أبطالنا في وقفة إسناد مع الأسرى في السجون وهم ينوبون عن أمتنا والأحرار في وجه الاحتلال".

واعتبر القيادي في حماس عملية "نفق الحرية" صفعة لكل من يراهن على مسارات التسوية والرهان مع الاحتلال، وهي ضمن عمليات مقارعة الاحتلال، "ليقولوا للاحتلال أننا لسنا عددًا بل نحن أسود تنتظر يوم الخلاص".

وأضاف أن "الأبطال الستة سيكونوا على رأس الصفقة القادمة وهذا ليس مجرد إعلان فهذا قرار صدر من مقاومتنا وحركتنا وسنكون عند وعدنا".

وأكد الحية أن قضية الأسرى خط أحمر ولا يمكن السكوت عن أي اعتداء بحقهم.

وحيا أهل مخيم جنين وحركتهم الذكية التي تجلت في تشكيل غرفة عمليات مشتركة لمقاومة الاحتلال.

وقال القيادي في حركة حماس خليل الحية "إن تشكيل غرفة عمليات مشتركة للمقاومة من شهداء الاقصى وسرايا القدس وكتائب القسام في حالة استعداد واستنفار دليل على أصالة شعبنا، وأن روح المقاومة حاضر وأن السلاح مشرع".

وأكد أن شعبنا لا يفت عضده لا النكبات ولا الضغوطات ولا الحصار والعقوبات ولا الخذلان من القريب أو البعيد؛ "بل نحن شعب صاحب إرادة وقضية عادلة سنسعى لتحقيقها ما دامت فينا أرواح تنطق وارحام تلد".

وبيّن الحية أن الالتفاف حول قضية الأسرى ما هو إلاّ ايمانًا بعدالة قضيتنا وواجبنا نحوهم، مؤكدًا أن تحرير الأسرى لأنفسهم من السجان "هو صفعة على كل من يراهن على مسارات التسوية والرهان مع الاحتلال".

وأوضح أن تضامن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال مع الأبطال الستة ومع أبناء شعبنا؛ دفع الاحتلال للتراجع عن خطواته الاجرامية بحق أسرانا.

وأضاف الحية أن "الرسالة التي وصلت لكل الوسطاء أكدنا فيها أن قضية الأسرى قضية ليست سهلة، وإن عبث الاحتلال بأسرانا هو خط أحمر لن تقبل المقاومة تجاوزه، وهذا ما دفع الاحتلال لإعادة الحقوق الطبيعية للأسرى".

وقال "ما كانت أن تحقق الحركة الاسيرة انجازاتها إلاّ بوحدة الحركة الأسيرة كاملة، واندفاع شعبنا لاحتضان هذه الحركة ووقوف كل شعبنا خلفهم، ندعو شعبنا لمزيد من الالتفاف واحتضان البطلين الذين تحرروا من القيد فهو دين علينا جميعا لاحتضانهم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق