المرشح رقم 13 على قائمة دحلان :

بالتفاصيل : اطلاق نار علي أحد مرشحي قائمة المستقبل في الضفة الغربية

12 إبريل 2021 - 07:24
صوت فتح الإخباري:

 

أفادت مصاد محلية أن منزل حاتم شاهين المرشح عن قائمة تيار القيادي  في حركة فتح محمد دحلان في محافظة الخليل، تعرض فجر اليوم لإطلاق نار من مسلحين، بينما تزداد مخاوف المواطنين من اشتعال فتيل قتال مسلح قبل الانتخابات .

ووصف المرشح عن التيار غسان جاد الله، وهو مدير مكتب محمد دحلان، مطلقي النار بأنهم خفافيش الظلام، محذرا من أن هذه الخفافيش قد تعود من جديد، محملا أجهزة أمن السلطة المسئولية الكاملة عما حدث من استهداف للمرشح شاهين.

وقال جاد الله في تصريح صحفي، إن إطلاق الرصاص على منزل المحامي (حاتم شاهين المرشح على قائمة المستقبل التابعة للتيار هو عمل مدان وجريمة نكراء تتحمل مسؤوليتها أجهزة أمن الرئيس عباس، مطالبا بالكشف فوراً عن الجناة وتقديمهم للعدالة في أسرع وقت.

من جهته أدان الدكتور أشرف دحلان مفوض قائمة المستقبل للانتخابات التشريعية، جريمة إطلاق النار على منزل وسيارة الاستاذ حاتم شاهين، المرشح رقم 13 على قائمة المستقبل للانتخابات التشريعية، والتي تمت فجر اليوم الاثنين 12/4/2021.

ودعا دحلان في تصريح له، النائب العام والأجهزة الأمنية والشرطية في المحافظات الشمالية إلى سرعة فتح تحقيق جنائي، حول هذه الجريمة التي استهدفت حياة المرشح حاتم شاهين وأسرته، والعمل على سرعة ضبط الجناة والكشف عن الأسباب الحقيقية التي تقف خلف هذا الاستهداف.

وقال: "إن هذا النوع من السلوكيات، إنما ينم عن محاولة بعض الجهات ترهيب المرشحين، وعرقلة مسار العملية الديمقراطية، وتوسيع رقعة الفلتان الأمني في المحافظات الشمالية وحسم المعركة الانتخابية بقوة السلاح".

وطالب دحلان، أجهزة السلطة التنفيذية، بحماية العملية الانتخابية وإتاحة الفرصة لكل أبناء الشعب الفلسطيني لممارسة حقهم في اختيار ممثليهم دون ضغط أو ترهيب.

كما وطالب كافة الجهات المسؤولة والمراقبين المحليين والدوليين ومسؤولي القوائم المرشحة للانتخابات التشريعية بالوقوف عند مسؤولياتهم التي حددها القانون ونطالب فصائل العمل الوطني والإسلامي التي وقعت على ميثاق الشرف الخاص بالانتخابات تنفيذ بنود هذا الميثاق وحماية القوائم الانتخابية وضمان سلامة وأمن مرشحي القوائم.

بينما وصف حاتم شاهين مطلقي النار على منزله بأنهم كلاب، وكتب تغريدة مختصرة على صفحته على فيسبوك: " ما ضر بحر الفرات يوما .... ان خاض بعض الكلاب فيه".

بدوره، وصف القاضي والناشط الحقوقي ‎د. أحمد الأشقر، إطلاق النار على منزل المحامي حاتم شاهين بأنه عمل جبان وخسيس، وقال  إنه يتنافى مع كل قيم شعبنا، وهو محاولة يائسة لجر شعبنا للاقتتال وتهديد السلم الأهلي"

وأضاف: "علينا الانتباه في هذه المرحلة الحساسة من خفافيش الظلام ومن العملاء الذين يتصيدون الفرص لخلق الفتنة".

ويخوض تيار دحلان الانتخابات بقائمة منفصلة عن حركة فتح، وذلك في ضوء الخلاف المستمر بينه وبين زعيمها محمود عباس، حيث ضمت قائمة وجوها معارضة لسياسة عباس في ادارة الشأن التنظيمي وتفرده واستبداداه بالقرار داخل فتح.

 

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق