عليان: الحديث عن قائمة مشتركة بين حركتي فتح وحماس مرفوض

21 يناير 2021 - 21:35
صوت فتح الإخباري:

 قال القيادي في حركة فتح رأفت عليان، إن الحديث الآن عن قائمة مشتركة بين حركتي فتح وحماس أمر مرفوض ولن ينطلي على شعبنا الفلسطيني، مشددا على أن الشعب الفلسطيني لن يقبل أن تدار البلاد بمبدأ المحاصصة.

وأكد أنه "رغم الحديث عن إجراء الانتخابات، فلا يمكن حتى الآن وصف الوضع بأن الطريق باتت مفروشة بالورود لإجراء الانتخابات، على الرغم من إصدار المراسيم التي حددت مواعيد إجراء الاقتراع"، مضيفًا، "بالتأكيد ستواجهنا عقبات كبيرة أهمها الاحتلال الإسرائيلي، وهل سيسمح لنا بإجراء الانتخابات في القدس، إضافة لاستغلال بعض الفصائل لهذه العراقيل لمحاولة التهرب من هذا الاستحقاق، الذي طال انتظاره، وبات المواطن ينظر للانتخابات أنها دخلت حيز التنفيذ، ولا يمكن التراجع أو التنازل عنه".

وتابع، هناك حراك واضح في الشارع الفلسطيني، والشعب بات يتحدث عن التنفيذ، ويريد أن يرى وجوها جديدا بعدما عجزت القيادات الموجودة منذ 16 عاما عن تحقيق طموحاته، وهذا ما يجعلنا نطالب بضرورة أن يكون هناك ضمانة وطنية وفلسطينية لإجراء الانتخابات".

وأوضح "عليان"، أنه "حتى اللحظة لا يوجد موقف إسرائيلي بالقبول أو الرفض لإجراء الانتخابات الفلسطينية، وفي حال حدث ذلك ورفض الاحتلال ذلك، فيجب أن يكون هناك ضغطا دوليا لإجباره على إجراء الانتخابات، فلا يمكن أن نرهن أنفسنا للاحتلال الإسرائيلي، وحتى لو رفض إجراء الانتخابات، فعلينا أن نعتبر ذلك تحديًا جديدًا وألا نخضع للاحتلال في ترميم بيتنا الداخلي، وألا نرهن نفسنا للقرار الإسرائيلي، فهذا حقنا في إختيار قيادة جديدة تمثلنا".

وأكد أن اللاعب الأساسي في هذه المعركة هو المواطن الفلسطيني، الذي يريد قيادة تستحق أن تقود هذا الشعب الذي ضحى بآلاف الشهداء والأسرى وتعبر عن هذا الشعب الذي خرج من رحمه فتح وحماس

وحمل "عليان" كل ما حدث للمواطن الفلسطيني والتنكيل به في فلسطين ودول الشتات، للقيادة الفلسطينية في الضفة وغزة.

وتابع، أن الحديث عن قائمة مشتركة تضم فتح وحماس وتقاسم للكعكة مرفوض لدى الحركتين، مضيفًا، "إذا اعتقد بعض المتنفذين من الحركتين أنه يمكن خداع المواطن الفلسطيني  بقائمة مشتركة فيكونوا واهمين، ويجب أن ينتخب المواطن الفلسطيني برامج سياسية واضحة، بعدما فشلت الحركتان في إنهاء الانقسام على مدار 13 عاما".

وشدد على أن الحديث الآن عن شراكة فلسطينية وطنية لن ينطلي على شعبنا الفلسطيني وهو مرفوض، والشعب لن يقبل أن تدار البلاد بمبدأ المحاصصة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق