وفاة وعدة إصابات في المخيم :

اغتيال القائد الفتحاوى حاتم أبو رزق على يد الأجهزة الأمنية في اشتباكات مخيم بلاطة

31 أكتوبر 2020 - 09:31
صوت فتح الإخباري:

أسفرت اشتباكات بالرصاص في مخيم بلاطة الليلة الماضية وصباح اليوم السبت، عن حالة وفاة و عدة إصابات بالرصاص إحداها خطيرة.

وقال محافظ نابلس ان إدارة مستشفى رفيديا أبلغتنا بوفاة المواطن حاتم أبو رزق من مخيم بلاطة متأثرًا بإصابته. 

بينما افادت مصادر خاصة لصوت فتح من داخل المخيم  ان الكتيبة ١٠١ اقتحمت المخيم واغتالت الاخ حاتم ابو رزق . الأجهزة الأمنية تقول إن الوفاة نتجت عن إصابة ذاتية أثناء محاولته إلقاء عبوة متفجرة في الشجار الذي شهده المخيم  في محاولة  واضحة لتزوير الحقائق ، بينما التقرير الطبي الموجود مع  قيادات فتح في المخيم يفيد بانه استشهد نتيجة عيار ناري في الرأس

وكان أبو رزق أحد سبعة مطلوبين سلموا أنفسهم لجهاز المخابرات العامة هم: حاتم ابو رزق ومحمد الاغبر وسبع الطيطي وعطا حنون وحمود الوزير والزروفي ومحمد حشاش.

كما اعتقلت أجهزة السلطة أبو رزق عام 2018، في سجن أريحا، بتهمة التجنح والتبعية لدحلان، ضمن مجموعة كانت تلاحقها في مخيم بلاطة، تضم: حمودة الوزير وعامر عرفات وأحمد أبو حمادة "الزعبور" الذي قتلته أجهزة السلطة بالرصاص.

وكان أبو رزق يعرف كأحد المقربين من الزعبور، ووريثه في قيادة حالة شعبوية مناهضة للسلطة في المخيمات.

وتعرض أبو رزق لاطلاق نار من الضابط في جهاز الأمن الوقائي صلاح الدين محمد أبو حاشية مؤخرا.

وشهد مخيم بلاطة اشتباكات مسلحة عنيفة الليلة الماضية وصباح اليوم، أدت لاصابة عشرة مواطنين، ومقتل حاتم أبو رزق بعد فشل جهود الأطباء في مشفى رفيديا في انقاذ حياته.

وبحسب مصادر محلية فإن الأجهزة الأمنية تتواجد في منطقة شارع القدس الرئيس، في محاولة للسيطرة على الأوضاع ومنع تفاقمها.

وناشدت "اللجنة الشعبية لخدمات مخيم بلاطة" الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية، بالتدخل العاجل والفوري لحقن الدماء ووقف الاشتباكات التي قد تطال أرواح الأبرياء في المخيم، والذي قالت إنه أصبح اليوم "أشبه بساحة حرب واقتتال وفتنة".

وقررت اللجنة تعليق الدوام في المدارس لهذا اليوم، نظرًا لتوتر الوضع داخل المخيم.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق