اشتراطات حماس ورفض عباس.. صوت فتح يكشف معيقات إنجاز اتفاق المصالحة

22 أكتوبر 2020 - 21:08
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر مطلعة، عن أبزر المعيقات التي تمنع التوصل لاتفاق المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس.

المصادر أكدت لـ"صوت فتح"، أن التفاهمات الثنائية التي جرت في اسطنبول بين فتح وحماس تم الاتفاق خلالها أن ما ينتج عنها غير ملزم لأي طرف، على أن يتم عرضها على المكتب السياسي لحركة حماس واللجنة المركزية لحركة فتح، وعندما يتم التوافق داخل الحركتين، يتم عرض هذا الاتفاق على الكل الوطني. 

وأكدت أن المكتب السياسي لحركة حماس أجرى تعديلات على الاتفاق بعدما عرض عليه في حين وافقت اللجنة المركزية لحركة فتح على ما تم الاتفاق عليه بين الرجوب والعاروري، لافتة إلى أن حماس أرسلت التعديل للرئيس محمود عباس والذي بدوره رفض التعديلات الجديدة.

وبحسب المصادر، فإن حركة حماس تطالب بانتخابات تشريعية ورئاسية والمجلس الوطني متزامنة في يوم واحد في الداخل والشتات، في حين رفضت فتح هذا الأمر، وتطرح انتخابات تشريعية أولًا ثم رئاسية وبعد ذلك مجلس وطني، الامر الذي تسبب في تاخير صدور المرسوم الرئاسي لإجراء الانتخابات.

وأضافت "كما طالبت حماس يتهيئة المناخات من خلال وقف الاعتقال السياسي والمطاردة من قبل الأجهزة الأمنية بالضفة، وتغعيل المقاومة الشعبية، في حين تطرح حركة فتح تشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وهي تقوم بهذا الأمر، لكن حماس تقول لا يوجد جدوى حقيقية من العمل ولا توجد أجواء للمصالحة، وهذا هو سبب تاخير القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية".

كما طالبت برفع الإجراءات المفروضة ضد غزة والتي تشمل إعادة رواتب النواب عن حركة حماس، والشهداء والاسرى المقطوعة من قبل الحكومات السابقة، ووقف الخصومات وإعادة الرواتب إلى ما كانت عليه، مشددة على ان الرئيس عباس رفض هذه الإشتراطات، ويطرح تشكبل لجنة خماسية من حركة حماس وفتح والشعبية والجهاد والديمقراطية، مهمتها تقوم بتقديم ملاحظاتها وتوصياتها، وبعد الانتخابات التشريعية يتم تشكيل حكومة جديدة وهي من تعالج هذه الإجراءات.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق