الصحة تعزز إجراءاتها في معبر رفح استعدادًا لاستقبال العالقين

09 أغسطس 2020 - 07:38
صوت فتح الإخباري:

أكد مدير دائرة مكافحة العدوى في وزارة الصحة بغزة الدكتور رامي العبادلة، أن الوزارة عززت إجراءاتها في معبر رفح، جنوبي قطاع غزة الذي سيستقبل آلاف المواطنين العالقين في عدة دول، وذلك ضمن إجراءات الحفاظ على القطاع الساحلي خاليًا من فيروس "كورونا". وأوضح العبادلة في تصريح  له ، أمس، أن إجراءات الوزارة تشمل إجراء فحص (PCR) لجميع العالقين المقرر عودتهم حين عودة معبر رفح للعمل، مشيرًا إلى أن الوزارة ستتعامل مع هؤلاء العائدين بإجراء الفحوصات اللازمة في اليوم الخامس والـ19 من وصولهم لغزة وذلك خلال خضوعهم للحجر الصحي المعتاد. وذكر أن الوزارة جهزت مراكز الحجر الصحي في بيت حانون شمالي قطاع غزة، ورفح جنوبًا، ومستشفى الصداقة التركي؛ والأماكن الأخرى التي يمكن استيعاب محجورين جدد بداخلها. وبيَّن العبادلة أن الصحة ستقسم العائدين إلى فئات ما بين كبار السن وعائلات وشباب ومرضى، وبناءً على ذلك سيتم توزيعهم على مراكز الحجر، كل حسب فئته، لافتًا إلى اجتماعات مستمرة تعقد مع وزارة الداخلية لتنظيم العمل بهذا الشأن. وذكر أن عدد المسجلين لدى وزارة الداخلية وبصدد الوصول إلى قطاع غزة يقدر بنحو (2600) مواطن، في حين أن الصحة لديها إمكانات لاستقبال ما بين (1500 إلى 2000) عائد وحجرهم وفق البروتوكول المتبع. وأكد العبادلة أن انتشار الوباء عالميًّا، يستدعي اتخاذ إجراءات احترازية إضافية لحماية المواطنين من الفيروس، مبينًا أن الكمية المتوفرة من المواد المخبرية اللازمة للفحص تكفي لإجراء الفحوصات للعائدين. وقال: "الفرق الطبية والأمنية المشكلة على أهبة الاستعداد، وجميع الوزارات تقريبًا مشاركة في هذا الشأن، وجاهزة لاستقبال العائدين، وقد تم تجهيز المواقع والتأكد من بيانات الأماكن وكل ما يلزمها من مستلزمات ومستهلكات لهم". وبشأن العام الدراسي الجديد؛ أوصى بضرورة تعقيم المدارس والصفوف المدرسية والحد من الالتحام في الساحة المدرسية، "وهذا في حال عدم اكتشاف حالات مصابة بكورونا داخل المجتمع، أما في حال الاشتباه أو اكتشاف حالة فسنتخذ إجراءاتنا وفق ما يحدده الوضع الوبائي". وكان رئيس المكتب الإعلامي الحكومي بغزة سلامة معروف، توقع في تصريح صحفى الخميس الماضي، فتح معبر رفح قريبًا، فور انتهاء الجهات الرسمية بغزة من الترتيبات والتحضيرات اللازمة لاستقبال آلاف العالقين خارج قطاع غزة ضمن إجراءات التصدي لجائحة فيروس "كورونا". ونبَّه معروف إلى أن التوجه بشأن معبر رفح، فتحه في الاتجاهين أمام العائدين والمسافرين من أصحاب الاقامات والجنسيات وعقود العمل وأصحاب الحاجات الملحة المسجلة أسماؤهم في كشوفات هيئة المعابر والحدود التابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني. في حين أعلن أن المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة إياد البزم، أنه لم يتم تحديد أي مواعيد لفتح المعبر. وأوضح البزم في تصريح مقتضب، أمس الأول، أنه يتم التواصل مع مصر من أجل إجراء الترتيبات اللازمة بهذا الخصوص، وسيتم الإعلان بشكل رسمي في حال تحديد موعد لفتح المعبر. وفي حال فتح المعبر قريبًا، ستكون المرة الرابعة التي يفتح فيها بشكل استثنائي لاستقبال العالقين في مصر وغيرها من الدول منذ إغلاقه بشكل كامل منتصف مارس/ آذار ماضي، للحيلولة دون انتقال فيروس "كورونا" إلى غزة التي يسكنها أزيد من مليوني نسمة. ونفى معروف أيضًا، ما يتردد حول إقامة المحجورين المقرر عودتهم قريبًا على حسابهم الشخصي في مراكز الحجر بغزة، ولم تتم مناقشة مثل هذا الأمر مطلقًا، مؤكدًا أن استضافتهم ستتم وفق البروتوكول الذي تعاملت به الجهات الرسمية مع غيرهم من العائدين في المرات السابقة.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق