رسالة حمساوية جديدة لإسرائيل: الهدوء أو المنحة الشهرية

08 أغسطس 2020 - 09:01
صوت فتح الإخباري:

أرسلت حماس والفصائل بغزة رسالة إلى إسرائيل، حول الأوضاع في القطاع وقرب انتهاء المنحة القطرية المقدمة لها.

وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية المقربة من حزب الله يوم السبت، إنّ "حركة حماس، وبقية الفصائل، أبلغت الوسيط المصري، بأن فترة الهدوء على حدود القطاع ستنتهي قريباً، مع استمرار الاحتلال في التضييق الاقتصادي، وعرقلة تنفيذ مشاريع تنموية كبيرة داخل غزة يمكنها إحداث نقلة في حياة السكان".

ورَجّحت المصادر بحسب الصحيفة اللبنانية عبر موقعها الإلكتروني، أن "وتيرة التصعيد تزداد على طول حدود القطاع خلال الأيام المقبلة، في ظلّ توقعات بأن تردّ المقاومة على أيّ اعتداء يُنفّذه الاحتلال على غزة، بما في ذلك الردّ عبر إطلاق الصواريخ".

وأكدت، أنّ "هذه التطوّرات تتزامن مع اقتراب موعد انتهاء المنحة القطرية، وسط غياب أيّ بوادر إلى نيّة القطريين تجديدها لستّة أشهر أخرى كما جرت العادة خلال العامين الماضيين".

وتنتهي المنحة أواخر نهاية الشهر الجاري، بعد تجديدها - مع تقليصها - من قِبَل أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، في مارس الماضي.

على إثر تنصّل العدو من التزاماته بموجب التفاهمات المبرمة مع فصائل المقاومة في غزة، عادت الفصائل إلى تفعيل أدوات الضعط ضد الاحتلال، مُبلغةً الوسطاء أنه لا هدوء مع استمرار التضييق على أهالي القطاع

وخلال اليومين الماضيين، أُطلق من غزة مئات البالونات التي تحمل موادّ متفجرة وأخرى حارقة تجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، ما أدى إلى وقوع عدد كبير من الحرائق، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وذكر مراسل القناة الـ13 "ألموغ بوكير"، أن بالونات حارقة أُطلقت من القطاع، أدّت نيرانها إلى التهام 3 آلاف دونم من منطقة "كيبوتس بئيري"، فيما أشار المراسل العسكري لموقع "واللا"، أمير بوخبوط، إلى أن البالونات تَسبّبت في حريق ضخم في مستوطنة "نير عام"، لم تتمّ السيطرة عليه إلا بعد الاستعانة بفرق إطفاء من "عسقلان" و "كريات جات".

وعلى إثر الحرائق الكبيرة التي اندلعت في البلدات الإسرائيلية، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية موقع "فلسطين" العسكري شمال القطاع بعدّة صواريخ.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن "تلك الغارات استهدفت بنية تحتية تابعة لحركة حماس، ردّاً على إطلاق البالونات الحارقة من القطاع نحو البلدات الإسرائيلي المحاذية لغزة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق