لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة

06 أغسطس 2020 - 07:50
طلال عوكل
صوت فتح الإخباري:

في وقت صعب يمر فيه لبنان، حتى أصبح على حافة الهاوية، يشكل الانفجار الضخم الذي تعرضت له بيروت، نقلة خطيرة، في الصراع على لبنان وفي لبنان. الاحتجاجات لم تتوقف، والشلل يصيب الدولة بكل مفاصلها، في ظل انهيار اقتصادي وتدهور قيمة الليرة اللبنانية، من دون أن يملك أي طرف وصفة للحل أو وقف حالة الانهيار.
«حزب الله» في الواجهة، فهو متهم بالسيطرة على السلطة وهو متهم بتنفيذ أجندات خارجية، ومتهم، أيضاً، بحماية نظام الفساد، وهو الآن متهم من قبل فرق لبنانية بالمسؤولية عن الانفجار.
التجاذبات اللبنانية الداخلية تجد من يقف وراءها، ويحرض على انفجار الوضع، ورفع الغطاء عن المقاومة. لا شك أن لإسرائيل والولايات المتحدة دوراً أساسياً فيما يتعرض له لبنان. هذا الحلف، يعمل كل الوقت بصورة مباشرة ومكشوفة عبر اعتداءاته على لبنان وسورية، وإحراج «حزب الله»، وتصعيد التحريض الشعبي، والحزبي ضده. وبالاضافة إلى ذلك تتعاون بعض الدول العربية، التي دفعت مبالغ ضخمة، وقدمت أسلحة للمعارضة السورية العنيفة بكل مسمّياتها، لإسقاط نظام الأسد، وإقفال سورية، أمام إيران، و»حزب الله».
تراقب هذه المجموعة الدولية والإقليمية، تدهور الأوضاع في لبنان من دون أن تقدم يد المساعدة، إلاّ بشرط يعلن عنه البعض، ويتحفز بشأنه بعض آخر، ويتعلق بإنهاء المقاومة، وسحب سلاح «حزب الله». إذاً هو صراع وتصفية حسابات إقليمية ودولية على لبنان الدولة، ولبنان الميدان.
من الواضح أن ثمة مواد شديدة الانفجار، مخزّنة في مرفأ بيروت منذ عام 2014 بحسب تصريح رئيس الوزراء، الذي يصفه مناوئو «حزب الله»، بأنه دمية في يد الحزب، ويحمّلونه جزءاً من المسؤولية، طالما أنه يعرف بوجود هذه المواد ولم يفعل شيئاً.
الانفجار الضخم ترك دماراً كبيراً وخسائر تقدّر بنحو ثلاثة إلى خمسة مليارات من الدولارات، فضلاً عن أكثر من مئة ضحية، وأربعة آلاف جريح. الخزانة اللبنانية فارغة، ولا تقوى على تحمُّل مثل هذا العبء، بينما المساعدات التي تقدم للبنان على خلفية الكارثة، لا تحمل سوى مواد علاجية وإغاثية، أو مجرد تعاطف لغوي لا يضمّد جراحاً. مرّة أخرى الكارثة رغم ضخامتها، لن تجد من يمدّ يد المساعدة الحقيقية لإنقاذ لبنان.
فالإنقاذ الحقيقي الممكن مرهون بشرط إزاحة «حزب الله» وسلاحه عن المشهد. بالتأكيد يشكل الانفجار فرصة إضافية لتصعيد التحريض على «حزب الله» والدولة اللبنانية. ولذلك فإن الباب أصبح مفتوحاً على مصراعيه، لإشعال المزيد من النيران في التركيبة اللبنانية الهشة.
من تابع تصريحات وردود أفعال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يصاب بالذهول ولا يترك مجالاً للشك بأن الولايات المتحدة تعرف بالضبط ما الذي حصل.
في أوّل تصريح له قال ترامب إن الانفجار يبدو وكأنه هجوم ثم تلا ذلك تصريح يقول بأن بعض الجنرالات يرجّحون وقوع هجوم أو انفجار قنبلة في بيروت. بعد ذلك قال ترامب إن انفجار بيروت ناجم عن قنبلة ما بحسب اعتقاد خبراء عسكريين، أتبعه بتصريح يتجاوز الاعتقاد، ويتحدث عن ترجيح خبراء عسكريين بأن الانفجار ناتج عن قنبلة ما. 
يبدو أن «حزب الله» سيجد نفسه أمام خيارات محدودة، كلها تؤدي إلى واحد من أمرين؛ فإما استمرار الصمود على حاله، الصمت والامتناع عن الرد الفاعل ضد إسرائيل، وإما أن يجد نفسه مجبراً على القيام بعمل كبير لوقف حالة الاستنزاف التي تمارسها إسرائيل كل الوقت.
من الواضح أن إسرائيل في ظل الأزمات الداخلية التي تعصف بالحكومة ورئيسها، ستواصل حرب الاستنزاف، للتغطية على تلك الأزمات من خلال استدعاء خطر قومي وجودي، لا تتوفر مقوماته في هذه المرحلة. إذا كان لبنان يتعرض لمؤامرة خارجية تستجيب لها قوى داخلية، فإن حدة الصراع الإقليمي، لا بد وأن تدفع المنطقة إلى شفير حرب واسعة.
لبنان مستهدف بدوره ومقاومته، ومستهدف بثرواته من الغاز والنفط في شرق المتوسط، وإسرائيل هي الطامع الأساسي. الذي يسعى بكل وسيلة لوضع اليد والسيطرة على كل تلك الثروات، وإخراج لبنان وسورية من دائرة التأثير الإيراني.
العرب منشغلون بعضهم في ترميم أوضاعه الداخلية، وبعضهم ينخرط بطريقة مباشرة وغير مباشرة، في الصراعات التي تجتاح المنطقة، والأغلبية منهم يعرفون الحقيقة ولكنهم إما لا يجرؤون أو يتواطؤون مع استراتيجيات وأهداف إسرائيل التوسعية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق