تساؤلات حول آلية الاختيار :

أبو شمالة يفجر قنبلة سياسية حول التوظيف في وكالة "الأونروا"!

02 أغسطس 2020 - 11:59
صوت فتح الإخباري:

 أطلق الحقوقي خليل أبو شمالة قنبلة مدوية فجرها في منشور كتبه عبر صفحته على "فيسبوك"، بخصوص التوظيف في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".

أبو شمالة الذي وضح في منشوره، حول تقدم الخريجين لإمتحانات التوظيف في "الأونروا" قال: "تقدم آلاف الخريجين قبل نحو شهر لاختبار توظيف لدى دائرة التعليم في وكالة الغوث، مشيراً إلى أنّ "الامتحان جاء في أربعين صفحة ومدة الاختبار ساعتين".

وأكد، أنّ "من يطلع على الاختبار يدرك حجم صعوبته كما لو كان اختبار تحدي وتعجيزي ، ومطلوب من الخريجين ان يسلموا أوراقهم بعد ساعتين ، وفد اشتكى الخريجون من صعوبة الامتحان وضيق الوقت".

وتابع، "ليس هذه كل الحكاية، ولكن إظهار الاختبار أن معظم أبناء موظفي الوكالة ومديري الدوائر ومن بينهم تجدوا أبناء اثنين لأحدهم قد صعدوا إلى المقابلة، فهذا يضع علامات استفهام كبيرة حول اخراج الاختبار على هذا النحو، ويوحي أن الاختبار اما تم تسريبه قبل موعد الاختبار ، او تم التلاعب في التصحيح والنتائج، الامر الذي يثير أيضا تساؤلات حول آلية التوظيف في دوائر الوكالة في التوظيف والتعيينات".

وذكر، أنّ "هذا يفتح حديثاً قديماً جديداً في طريقة التعاطي مع هذا الامر وغيره داخل الوكالة، التي تنتهك فيها الوكالة جوهر صلاحياتها في التعامل مع اللاجئين التي وجدت من اجل خدمتهم ومساعداتهم. 

وطالب الحقوقي "أبو شمالة"، من رئاسة الوكالة مراجعة والتحقيق في كيف تم وضع الاختبار للخريجين، متسائلاً: "ما هي المعايير التي جعلت من وضعوا الاختبار على هذا النحو من التعجيز، ومعيار تحديد الوقت؟!.

وأشار، مطلوب مراجعة هل صعود أبناء بعض وكبار الموظفين في الوكالة جاء بشكل طبيعي أم نتيجة لأسباب أخرى ؟؟!.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق