غزة: بوادر ركود في موسم الأضاحي تشعل مضاربات مبكرة بين التجار

08 يونيو 2020 - 12:12
صوت فتح الإخباري:

قال تجار ومربو مواشي وأغنام في قطاع غزة إنهم على أعتاب موسم كارثي في سوق الأضاحي، بسبب الضعف غير المسبوق في القدرة الشرائية.
ويواجه هؤلاء صعوبات كبيرة في تسويق الأضاحي ما دفعهم إلى الدخول في وقت مبكر من الموسم في جولة مضاربات أدت إلى خفض الأسعار، ما يزيد مخاوفهم من التداعيات الخطيرة لفشل الموسم هذا العام على أوضاعهم المادية والاقتصادية وقدرتهم على مواصلة العمل في هذا المجال.
واشتكى التاجر محمد أبو عبيد صاحب مزرعة كبيرة لتربية العجول والأبقار من الضعف الشديد وغير المسبوق في البيع رغم حلول موسم البيع منذ أكثر من أسبوعين.
ووصف أبو عبيد لـ"الأيام" الإحجام عن شراء الأضاحي حالياً أو التوصية بحجز أضحية بالمقارنة مع مثل هذه الفترة خلال السنوات الماضية بالكارثي وغير المسبوق.
وقال: في مثل هذه الأيام كان التجار يسوقون ويبيعون أكثر من ثلثي ما يمتلكونه من مواشٍ وأغنام أما الآن فلم يتمكن أي منهم من بيع 2% مما لديه.
وأضاف أبو عبيد: "إن التجار اضطروا وبشكل تلقائي إلى خفض الأسعار لاستقطاب الزبائن ولبيع أكبر كمية ممكنة من المواشي لتفادي كسادها وبالتالي تحمل تبعات الاستمرار في إطعامها المكلف".
وأوضح أن الأسعار انخفضت خلال الأيام الأخيرة بمعدل يتراوح ما بين شيكل واثنين شيكل لكيلو لحم العجل الحي وهي نسبة كبيرة إذا ما قورنت بوزن الماشية.
وقال أبو عبيد إن الأسعار الحالية أصبحت دون سعر التكلفة وهو ما ينذر بنكسة قد يتعرض لها التجار والمربون خلال الأسابيع القادمة، فيما توقع نظيره التاجر حمدي الحوراني أن تنخفض الأسعار أكثر خلال الأيام القادمة إذا ما استمر الكساد وإحجام المواطنين والمؤسسات عن شراء الأضاحي.
وقال الحوراني: "إن ما يمر به التجار أمر صعب وغير معهود رغم قسوة المواسم الماضية حيث لم أتوقع أن تنخفض الأسعار في هذا الوقت إلى دون سعر التكلفة".
ويتراوح سعر كيلو لحم العجل الحي ما بين 14 شيكلاً للنوع الهولندي المحلي و16،5 شيكل للشراري والمستورد الفرنسي، فيما يتراوح سعر كيلو لحم البقر ما بين 10 الى 13 شيكلاً، بينما يتراوح سعر كيلو الخروف ما بين 20 إلى 25 شيكلاً بحسب نوعيته ومكان نشأته.
ويعتقد التاجر نبيل حسين أن الظروف التي تعرض لها القطاع خلال الشهور الأخيرة ستسهم في فشل موسم بيع الأضاحي الحالي وأبرزها أزمة الرواتب وإفلاس الكثير من التجار والباعة بعد أن فقدوا أماكن عملهم بسبب انتشار وباء "كورونا"، فضلاً عن تراجع الكميات المتوقع شراؤها من قبل الجمعيات.
وقال حسين لـ"الأيام" إنه أبلغ من أكثر من جمعية عدم تنفيذها لمشاريع أضاحي هذا العام لعدم حصولها على التمويل اللازم من جهات خارجية.
وتوقع حسين أن تنخفض الأسعار بشكل ملموس خلال الأيام الأخيرة للموسم لعدم قدرة المربين والتجار على تحمل تكاليف إطعام المواشي بعد العيد وهي فترة تشهد ركوداً واضحاً في البيع.
وتوقعت وزارة الزراعة بغزة، أن يصل الاحتياج للأضاحي هذا الموسم إلى 12 ألفاً من العجول والأبقار و30 ألفاً من الأغنام والماعز.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق