أردوغان والوهم .. والانتقام من مرحلة

29 مايو 2020 - 11:48
خيرالله خيرالله
صوت فتح الإخباري:

أي موقع لتركيا في منطقة تتعرّض للتمزيق والتفتت؟ السؤال يطرح نفسه لسبب في غاية البساطة.  يعود هذا السبب إلى أن المنطقة تبدو مقبلة على تطورات كبيرة وخطيرة.
من المتوقع أن تتولد عن هذه التطورات والخضّات فراغات. تعدّ تركيا نفسها، مثلها مثل إسرائيل، لملء أكثر عدد ممكن من هذه الفراغات ابتداء من سورية… وصولاً إلى ليبيا حيث خاضت تركيا معركة طرابلس دفاعاً عن الإخوان المسلمين والمجموعات الإرهابية بأشكالها المتنوّعة الموجودة في العاصمة والمناطق المحيطة بها.
تذكّر المرحلة الراهنة بمرحلة ما بعد انهيار الدولة العثمانية في عشرينيات القرن الماضي مباشرة بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى في العام 1918.
مهّدت تلك المرحلة، التي يبدو أن رجب طيب أردوغان يريد الانتقام منها، لعودة تركيا إلى حدودها الراهنة في ظلّ النظام العلماني الذي أنشأه الضابط مصطفى كمال أتاتورك، وهو نظام سمح لتركيا بأن تكون دولة طبيعية بعيداً عن الوهم الإمبراطوري.
جعل هذا الوهم من الدولة العثمانية الرجل المريض في المنطقة طوال سنوات وسنوات، انتهت بتفتت تلك الدولة وفق خارطة جديدة للشرق الأوسط وُضعت خطوطها العريضة في معاهدة سان ريمو للعام 1920.
في المؤتمر الذي انعقد في سان ريمو، وهي مدينة ساحلية إيطالية لا تبعد كثيراً عن الحدود الفرنسية وعن إمارة موناكو، أَضفت عصبة الأمم (المنظمة الدولية التي كانت قائمة قبل الأمم المتّحدة) الشرعية على اقتسام الشرق الأوسط بين بريطانيا وفرنسا، على حساب تركيا التي انتزع منها، بين ما انتزع منها، العراق وسورية ولبنان وفلسطين.
من الواضح أن تركيا رجب طيب أردوغان تريد أن تجد لنفسها موقعاً مختلفاً على خارطة الشرق الأوسط وتجاوز نتائج مؤتمر سان ريمو.
تبدو تركيا مصرّة على ذلك في وقت لا وجود فيه لقوّة عربية مستعدة لمواجهتها فعلاً بطريقة مباشرة.
الدليل على ذلك، أن تركيا لم تتردّد في إرسال أسلحة وحتّى قوات عسكرية ومئات المرتزقة السوريين من الشباب المغلوب على أمره بغية منع الجيش الليبي من استعادة طرابلس من الإخوان المسلمين وميليشياتهم المختلفة.
ليس معروفاً إلى الآن هل تمتلك تركيا، في المدى الطويل، وسائل تسمح لها بمتابعة سياسة ذات طابع استعماري على الرغم من مواردها المحدودة، وعلى الرغم من الدعم المالي القطري الذي لم يعد سرّاً لدى أحد.
ما لا بدّ من الاعتراف به أنّ تركيا استطاعت تسجيل نقاط في سورية، خصوصاً في ظلّ الضعف الروسي والتراجع الإيراني الذي فرضته عوامل عدّة.
من بين هذه العوامل الضربات الإسرائيلية لمواقع إيرانية، والعقوبات الأميركية على "الجمهورية الإسلامية"، ورفض الأكثرية الساحقة من الشعب السوري المشروع التوسّعي الإيراني بكلّ ما يتضمّنه من إثارة للغرائز المذهبية وتغييرات ديموغرافية على الأرض.
لم تجد روسيا في نهاية المطاف سوى التوصّل إلى اتفاق مع تركيا في شأن الشمال السوري. يؤمّنُ هذا الاتفاق لتركيا السيطرة على شريط يصل عمقه أحياناً إلى ما يزيد على خمسة وثلاثين كيلومتراً داخل الأراضي السورية.
يمكن أن يكون لهذا الشريط منطق محدّد، خصوصاً إذا كان سيوفّر منطقة آمنة للسوريين الذين هجّرهم النظام مع حلفائه الإيرانيين وميليشياتهم من أرضهم.
ما ليس منطقياً لجوء تركيا إلى أخذ سوريين للقتال في ليبيا خدمة للمشروع الإخواني، مستغلّة حال البؤس التي غرق فيها الشباب السوري.
في الواقع، ليس مفهوماً ما الذي تريده تركيا في ليبيا. هل تريد تحويل طرابلس إلى قاعدة تابعة لها تستغلها من أجل ابتزاز أوروبا عن طريق التهديد بإرسال لاجئين أفارقة موجودين في الأراضي الليبية إليها؟
سبق لتركيا أن حاولت ابتزاز أوروبا عن طريق اللاجئين السوريين. كانت النتيجة الوحيدة المساعدة في نشر المزيد من البؤس في صفوف السوريين الذين وجدوا ملجأ في تركيا بسبب نظام اتّخذ قراراً بشنّ حرب على شعبه.
ما يتبيّن مع الوقت أن الحسابات التركية لا تمت بصلة، من قريب أو بعيد، لتصرّفات دولة طبيعية تسعى إلى أن تقدّم بالفعل نموذجاً لنظام حديث متصالح مع الإسلام السياسي.
كلّ ما في الأمر أن ما تقوم به تركيا يكشف أن هناك عقلية مريضة تتحكّم برجب طيّب أردوغان. اسم هذه العقلية هو الوهم. إنّه وهم العودة إلى الإمبراطورية العثمانية التي كانت تجنّد بالقوّة شباناً من العراق وسورية ولبنان كي يقاتلوا إلى جانب الجيش العثماني في الحرب العالمية الأولى (1914 – 1918).
كان جدّي لوالدي يروي لنا عندما كنّا صغاراً كيف هرب من معسكر في السعديات، وهي بلدة ساحلية في قضاء الشوف اللبناني تقع بين بيروت وصيدا.  هرب من المعسكر وسار مسافة طويلة في اتجاه بيروت بعدما كان العسكر العثماني اعتقله مع آخرين تمهيداً لإرسالهم إلى جبهات الحرب التي كانت تركيا متحالفة فيها مع ألمانيا.
يعيد التاريخ نفسه. يعيد نفسه في معظم الأحيان بشكل هزلي. قد يكون مفهوماً أنّ تركيا مهتمة بوجود طويل الأمد في سورية نظراً إلى أن مثل هذا الوجود متعلّق بأمنها الوطني، إضافة بالطبع إلى وجود همّ كردي دائم لديها.
ما ليس مفهوماً ماذا تفعل في ليبيا وما الذي يمكن أن تجنيه من وجودها هناك في المدى الطويل.
ليس مفهوماً أيضاً لماذا كلّ هذا الاهتمام بالصومال، ولماذا زاد في الفترة الأخيرة الوجود التركي في اليمن عن طريق الإخوان المسلمين (التجمّع اليمني للإصلاح) الذين لديهم الحصّة الأكبر في ما تسمّى "الشرعية" اليمنية.
على الرغم من الأحداث الكبيرة المتوقعة في المنطقة، لن تستطيع تركيا لعب دور يفوق حجمها. يحتاج مثل هذا الدور إلى إمكانات مالية كبيرة غير متوافرة في بلد يمتلك جيشاً كبيراً، لكنّ رئيسه لا يعرف ماذا يريد.
لا يعرف ماذا يريد إلا إذا استثنينا أمريْن. أوّلهما أجندة الإخوان المسلمين، والآخر وهم العودة إلى الإمبراطورية العثمانية.
نعم، كانت تركيا إمبراطورية. كانت بالفعل في ليبيا. لكن الفارق يبقى كبيراً، في القرن الواحد والعشرين، بين الوهم في الواقع.
إلى متى سيبقى رجب طيّب أردوغان رئيساً يعيش في أسر هذا الوهم بينما تعاني تركيا من مشاكل داخلية كبيرة.
تعاني تركيا من مشاكلها الداخلية إلى درجة قد لا تمكنها من الاستفادة من الخضّات الكبيرة التي يبدو الشرق الأوسط مقبلاً عليها، خصوصاً في حال إصرار إيران على برنامج صواريخها البعيدة المدى وعلى امتلاك السلاح النووي!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق