مستخفين بقرار الرئيس عباس..أمنيون إسرائيليون احتمالات وقف التنسيق الأمني ضعيفة جدا

20 مايو 2020 - 08:58
صوت فتح الإخباري:

كشف موقع "واللا نيوز" العبري يوم الأربعاء، عن تقليل مسئولين أمنيين إسرائيليين من تصريحات رئيس سلطة رام الله محمود عباس المتعلقة بوقف التنسيق الأمني، رداً على خطاب نتنياهو في الكنيست الإسرائيلي حول ضم الأراضي الفلسطينية.

وقال مسئولون أمنيون بحسب الموقع العبري، إنّه "لم يحدث أي تغيير في التنسيق الأمني، على الرغم من إعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قرار "التخلي عن الاتفاقات مع الحكومة الإسرائيلية والحكومة الأمريكية"، مؤكدين أنّ "احتمالات وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل ضعيفة جدا، لأن الاتفاقيات الأمنية تخدم الطرفين، وأنّه هدد عشرات المرات لذلك دون تطبيق".

وقدر المسئولون، أن "هناك احتمال ضعيف لقطع عباس كل العلاقات مع إسرائيل، لأن الاتفاقيات تخدم الجميع، وإذا قرر أبو مازن وقف التنسيق الأمني، فسوف يتعرض لهجمات من قبل حماس، عدوه اللدود"، على حد قوله.

وكان، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال: إنه "على الحكومة الإسرائيلية الجديدة ضم مستوطنات الضفة الغربية".

واعتبر نتنياهو الأحد الماضي خلال خطاب تنصيبه رئيساً للحكومة في الكنيست الإسرائيلي، أن "الوقت قد حان لتطبيق السيادة والقانون الإسرائيلي على كل أنحاء أرض إسرائيل".

وتابع، خلال خطاب تنصيب الحكومة أمام الكنيست، "آن الأوان لفرض السيادة الإسرائيلية على كل أنحاء وطننا، هذه ستكون عملية تاريخية".

ورأى، أن "هذه الخطوة ستعزز السلام لأنه يمكن تأسيسه على الحقيقة بأن آلاف المستوطنين في الضفة الغربية سيبقون في أماكنهم كجزء من أي اتفاق للسلام، وعلى جيراننا الفلسطينيين وأعضاء الكنيست العرب أن يعترفوا بذلك".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق