عمر: سياسة الضم تنهي حل الدولتين وتفسح المجال لطرح خيار دولة ثنائية القومية

17 مايو 2020 - 15:16
صوت فتح الإخباري:

قال الدكتور عماد عمر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، إن سياسة ضم المستوطنات في الضفة الغربية وأراضي الأغوار، تنهي خيار السلام بحل الدولتين بين الفلسطينيين والاسرائيليين لما تُحدثه من تقطيع للجغرافيا التي لا تصلح لإقامة دولة للفلسطينيين وتفسح المجال أمام الخيار الاخر وهو الدولة الواحدة ثنائية القومية، والتي تنهي حلم اسرائيل بيهودية الدولة.

وأوضح عمر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حكم اسرائيل قرابة خمسة عشر عاما لم يجرؤ خلال الفترات المتعاقبة لا هو ولا اي رئيس حكومة جاء لرئاسة الحكومة الاسرائيلية على اتخاذ مثل هذه الخطوة مع العلم انه في بعض ولاياته كانت حكومته تضم اليمين واليسار اي كان بامكانه اتخاذ مثل هكذا قرار بالاجماع.

وأكد عمر على أن مصالح مشتركة لنتنياهو وترامب في سياسة الضم وتنفيذ صفقة القرن متعلقة بالانتخابات الأمريكية وقضايا الفساد التي تلاحق بنيامين نتنياهو.

وأشار عمر إلى أن خطوة الحكومة الاسرائيلية الجديدة تجاه قضية ضم المستوطنات وأراضي الاغوار ستؤثر على علاقاتها بالمحيط العربي وخاصة مع الاردن واتفاقية السلام الاردنية الاسرائيلية، ودول الخليج التي تسعى اسرائيل لفتح وتحسين علاقاتها معها.

وقال: "إن دول الاتحاد الأوربي التي أعلنت رفضها لهذه السياسة وعبرت عن نيتها فرض عقوبات على اسرائيل ربما تذهب بتجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران للعام 1967 وهذا سيضع اسرائيل في ازمة في العلاقات الدبلوماسية معها وسيكشف جريمتها المخالفة للقانون الدولي".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق