بالفيديو.. تيار الإصلاح ينظم حملات إغاثية لدعم الفلسطينيين في مصر

30 إبريل 2020 - 15:30
صوت فتح الإخباري:

 واصل تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، خلال الأسابيع الماضية، تقديم المشاريع الإغاثية والتنموية لجميع أبناء الشعب الفلسطيني  والجالية في جمهورية مصر العربية، وذلك لتعزيز صمودهم وتخفيففي ظل جائحة كورونا واستقبال شهر رمضان المبارك.

وأطلق تيار الإصلاح الديمقراطي – الساحة المصرية، العديد من البرامج التي تستهدف المواطن الفلسطيني وتساعده مادياً ومعنوياً، من ضمنها مشروع "دائما معك" الذي تخلله توزيع آلاف الطرود الغذائية على أبناء الجالية الفلسطينية ، بمناسبة شهر رمضان الكريم.

وقالت مسؤولة ملف المرأة في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح - الساحة المصرية، آلاء أبو تيلخ، إن "هذه المبادرة تأتي من منطلق الشعور بالإنتماء، وايمانا بأهمية العمل الاجتماعي و بأن أي انجاز وطني سياسي لا يتحقق بمعزل عن المجتمع، ولأن وجودنا خارج فلسطين لا يعني عدم القدرة على تقديم المساعدة، بالعكس تماماً فدورنا أهم وأنبل وهذا ما فرضته الظروف".

وأضافت أبو تيلخ، "يسعى تيار الإصلاح الديمقراطي - الساحة المصرية، لتقديم ما يمكن لدعم كل الفلسطينيين في الغربة"، لافتة إلى أنه "في ظل هذه الظروف الإنسانية الصعبة وخطر جائحة كورونا أطلق تيار الإصلاح العديد من البرامج التي تستهدف المواطن الفلسطيني وتساعده مادياً ومعنوياً".

وتابعت، "تم تنفيذ عدد من اللقاءات الإلكترونية للتوعية بمخاطر فيروس كورونا وكيفية الوقاية منه؛ وأعد الدورات عدد من الأطباء من أبناء الساحة المصرية، كما أعد فريق مختص مجموعة بوسترات توعوية وفيديوهات توضح كيفية التعامل في هذه الظروف".

وأردفت، "كما أطلق تيار الإصلاح حملة #سلامتك_تهمنا الصحية التي قام بها مجموعة من كوادر التيار من الأطباء والنشطاء حيث تم تنفيذ سلسلة زيارات للمرضى والطواقم الطبية في البيوت والمستشفيات وتوزيع كيت طبي يحتوي على مجموعة من مواد التعقيم والوقاية مع توضيح الطرق الوقائية الصحيحة والسليمة حسب ما أوردته منظمة الصحة العالمية".

وواصلت أبو تيلخ، "واستقبالاً لشهر رمضان المبارك أطلق تيار الإصلاح الديمقراطي - الساحة المصرية حملة #دائما_معك برعاية القائد محمد دحلان، والتي شملت توزيع طرود غذائية تحتوي على أهم المواد التموينية اللازمة خلال شهر رمضان، وقام فريق العمل بتوزيع الطرود لجميع محافظات جمهورية مصر العربية متحملين في ذلك الأعباء التي فرضها تباعد المناطق الجغرافية للوصول للطلبة في جميع المحافظات وتلبية احتياجاتهم، والوقوف بجانب المرضى والمارين بمصر". واختتمت حديثها لـ"الكوفية"، قائلة، "أثبث تيار الإصلاح الديمقراطي حرصه على كل ما فيه مصلحة للفلسطينيين، فكان الأوحد في سد كل الثغرات التي أهملتها المؤسسة الفلسطينية الرسمية وخصوصاً في هذا الوقت العصيب الذي تمر فيه البشرية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق