ثائر نوفل ابو عطيوي يكتب : تيار الاصلاح ... تيار العائلة الواحدة

05 إبريل 2020 - 22:01
بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي
صوت فتح الإخباري:

 تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح منذ النشأة والتأسيس، اتخذ محددات ومعايير لمسار الانطلاق ، والتي من أهم عناوينها الحفاظ على الهوية التنظيمية الفتحاوية للاطار العام والمضمون الواقعي للحركة ، رغم القيل والقال الذي صحب مرحلة النشأة والتأسيس.؟ ، ليثت للجميع أن تيار الاصلاح صاحب الرؤية الاصلاحية والتصحيحية داخل أطر الحركة ، التي تقوم على استنهاض كافة مفاصل الواقع الحركي برؤية تنظيمية عملية واضحة وهادفة كتب لها النجاح الملحوظ والاستمرار الدائم من خلال الالتفاف اليومي حولها والانخراط في صفوفها ، حتى أصبح اليوم تيار الاصلاح قوة تنظيمية داخل المجتمع الفلسطيني لا يستهان بها ووجوب الرهان عليها وفق المنظور الوطني العام المتطلع لحياة فلسطينية مستقرة، تقوم على الوحدة والعطاء والمحبة والتأخي بين أبناء الوطن الواحد ، وهذا ما أكدته مبادرات القائد الوطني محمد دحلان ، وتصريحات القائد المناضل سمير المشهراوي وقادة التيار على مدار السنوات السابقة التي واكبت نشأة تيار الاصلاح. تيار الاصلاح يعد فعلياَ تيار العائلة الواحدة ، وتيار العائلة المتماسكة رغم بعض الفجوات أو الاشكاليات و الهفوات هنا أو هناك ، والتي سرعان ما يتم حلها وتداركها وتجاوزها، فالكمال المطلق في الحالة التنظيمية هو تعبير عن الكمالية النظرية التي لا وجود لها على أرض الواقع، والتي تعاني منها كافة الأحزاب الفلسطينية على وجه العموم.

 خروج تيار الاصلاح من براثن الاقصاء والتهميش والتفرد في صناعة القرار ورفض الاملاءات الخاطئة التي تعتمد على الأجندات الخاصة في الحالة التنظيمية الفتحاوية العامة ، قد أكسبه العديد من المميزات الايجابية لنقطة الانطلاق وتحديد المسار ،حتى تكون الرؤية واضحة والهدف محدد في استنهاض حركة فتح واعادة دورها الفاعل لصدارة العمل الوطني بخطى واثقة عنوانها ديمومة الاستمرارية والعطاء في العمل والأداء بشكل يتناسب مع تطلعات الواقع التنظيمي ويخدم المصالح العامة، وتكون قاسماً وطنياً مشتركاً للحالة الوطنية الفلسطينية ، التي تحتاج الكثير من الانجازات والتطلعات والمتغيرات التي ترتقي بتضحيات شعبنا الفلسطيني. تيار الاصلاح الديمقراطي صاحب نظرية تيارنا تيار العائلة الواحدة يجسد الاطار العام لما يجب أن يكون عليه الواقع الفلسطيني بشكل عام ، لأن تيار الاصلاح يعتمد في نهجه على فكرة بأن الانسان الفلسطيني هو رأس مالنا الوطني وأغلى ما نملك.

 رسالتنا...

رسالتنا إلى تيار الاصلاح ... تيار العائلة الواحدة ، استمروا في التقدم والعطاء بخطى واثقة وثابتة، وكونوا جميعاً دون استثناء على قلب رجل واحد ،وكونوا السباقين والمبادرين تنظيمياً ووطنياً ، لأنكم الجذر المتأصل في حركتنا الرائدة فتح ، فأنتم الذين دفعتم ثمناً باهضاً من أجل استنهاض الحركة ورفعة شأنها على طريق تصحيحها ووحدتها ، وكونوا جنباً إلى جنب كما عهدناكم مع كافة فئات شعبنا ، وقدموا لهم يد العون والمساعدة ، وكونوا على ثقة أنكم رواد الغد وصناع المعجزات وأمل الانسان الفلسطيني المتطلع لغد مشرق ومستقبل أفضل ، وكونوا دوماً عنواناً للتأخي والمحبة والتسامح والوحدة التنظيمية والوطنية من أجل الوطن ومن أجل حركتنا الرائدة فتح ، ومن أجل الأجيال الفتحاوية المتعاقبة التي تتطلع للحرية والاستقلال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق