رئيس الموساد السابق ينتقد جريمة خانيونس ويؤكد :" حماس والجهاد أقوى من قبل"

27 فبراير 2020 - 08:36
صوت فتح الإخباري:

قال رئيس الموساد السابق تامير فردو، إنه يتوجب على رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يذهب إلى البيت وأن يستقيل من الحياة السياسية في المرحلة الراهنة بانتظار المحاكمة على التهم الخطيرة، التي وجهت له بقضايا تتعلق بالفساد والرشوة.

وأضاف فردو أن "أي نظام سياسي في العالم يستبعد أي شخص في موقع مسؤولية في حال كانت هناك مجرد شبهات تحوم حوله، فما بالك برئيس حكومة قُدمت بحقه لوائح اتهام. هذا يعني أنه كان يجب أن يخلي منصبه منذ اليوم الأول لاتهامه".

وأشار الرئيس السابق للموساد إلى سياسة "إسرائيل" تجاه قطاع غزة في ضوء جولة التصعيد الأخيرة، التي بدأت مساء الثلاثاء الماضي. وقال "أنا لا أفهم الاستراتيجية الإسرائيلية تجاه غزة على الإطلاق".

وتابع قائلا: "لقد وقعت 13 جولة قتال في السنوات الأخيرة، وفي كل مرة نكتشف تزايد القوة العملياتية لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس.. في كل مرة تنهال علينا الكثير من الصواريخ، التي تصنع اليأس لدى سكان مستوطنات غلاف غزة.. لم أعد أعرف ما الذي تريده الحكومة الإسرائيلية هناك".

وعلّق رئيس الموساد السابق على مقطع الفيديو، لجريمة خانيونس بالقول إن "الأمر تم بطريقة خاطئة، وكان هناك خطأ تكتيكي على الأرض، وقد جلب لنا الفيديو الكثير من الانتقاد، ويمكن التخيل أن هذا المشهد قد حصل لجندي في الجيش، بالفعل سيكون الأمر غاية في السوء".

وحول "صفقة القرن"، انتقد فردو الطريقة التي قبلت فيها "إسرائيل" الصفقة، خاصة وأن نتنياهو كان يعلم كل تفاصيلها وكان الأولى أن يناقشها مع مجلس الوزراء والمؤسسة العسكرية والأمنية قبل الإعلان عنها في البيت الأبيض، لكنه تعامل معها كإنجاز خاص لأغراض انتخابية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق