يديعوت: رئيس الشاباك حذر الكابنيت من تقوية حماس مقابل إضعاف السلطة

02 يناير 2020 - 11:37
صوت فتح الإخباري:

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الخميس، أن رئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، نداف أرغمان، حذر خلال جلسة المجلس الوزاري المصغر "الكابنيت" يوم أمس لبحث التهدئة مع حماس بغزة، من تقوية الحركة على حساب إضعاف السلطة الفلسطينية.

وبحسب الصحيفة، فإن أرغمان حذر أيضًا من إمكانية تعاظم قوة حماس لتصبح قوة مماثلة لتلك التي بات عليها الآن حزب الله اللبناني. مشيرًا إلى أن حماس مع مررو الوقت ستتحول إلى حزب الله 2.

ووفقًا للصحيفة، فإن أرغمان تلى على أعضاء الكابنيت تقريرًا نشرته الصحيفة ذاتها، صباح أمس، حول فشل إسرائيل في التعامل مع تعاظم قوة حزب الله خلال العقد الماضي. محذرًا من أنها ستفشل مرةً أخرى أمام حماس في حال لم تتعامل إسرائيل بشكل أفضل وفق مصالحها بشأن التسهيلات التي ستقدمها للحركة بغزة.

ورأى أنه من الخطأ معاقبة السلطة الفلسطينية بفرض إجراءات مثل اقتطاع الأموال ما سيضعفها ويضر بتواصل التنسيق الأمني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري كبير في جيش الاحتلا قوله إن حماس تواصل مراكمة قوتها وهذا أمر خطير، لكنه ليس أخطر من التهديد على الجبهة الشمالية. مشيرًا في الوقت ذاته أن الجيش يستعد لكل السيناريوهات، بما في ذلك إمكانية انهيار التهدئة في غزة.

ودخل الوزير يؤاف غالانت، أمس، في جدال ضد الوزير بتسلئيل سموتريتش، الذي دعا إلى تنفيذ عملية واسعة ضد غزة. حيث رد غالانت على ذلك بالقول إنه حين كان يعمل في غزة ضابطًا كان سموتريتش في مكان آخر.

وقال غالانت وهو قائد المنطقة الجنوبية سابقًا في الجيش الإسرائيلي، إن هناك تهديدات أكبر على الجبهة الشمالية من تهديد حماس، ويجب كخطوة أولى أن نعالج تلك التهديدات كأولوية حاليًا.

ووفقًا لصحيفة يديعوت، فإن نتنياهو، ونفتالي بينيت وزير جيشه، يدعمان تقديم تسهيلات إلى غزة رغم إمكانية أن تتسبب تلك بضرر انتخابي لهما. مرجحةً أن يتم اتخاذ قرار بالتصويت في جلسة الكابنيت الأحد المقبل بدون الإعلان عن ذلك.

وأشارت إلى أنهم يصفون في محيط الكابنيت ما يجري باتفاق تهدئة (هدوء يقابله هدوء وتسهيلات) وليست تسوية طويلة الأمد، وذلك لمنع تضرر نتنياهو في الانتخابات المقبلة.

ووفقًا للصحيفة، فإن الحديث يدور عن اتفاق غير مكتوب، والهدف منه الإبقاء على حالة الهدوء مع غزة، لكي تسمح للجيش بالتركيز على الجبهة الشمالية. مشيرةً إلى أنها ستكون مشابهة للفترة التي تلت عملية الجرف الصامد "حرب 2014".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق