ديمتري دلياني: قرار منعي من دخول القدس دليل إفلاس حكومة الاحتلال

08 ديسمبر 2019 - 16:39
صوت فتح الإخباري:

أصدرت سلطات الاحتلال، اليوم الأحد، أمراً بمنع القيادي في حركة فتح ورئيس التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المُقدّسة، ديمتري دلياني، من دخول البلدة القديمة في القدس المحتلة، أو الاقتراب من بواباتها وأسوارها لمدة 15 يوماً مع غرامة قدرها 3 آلاف شيقل.

وقال دلياني في تصريحات صحفية، إن "قرار منعه من دخول مدينة القدس المحتلة، غير قانوني وليس له أي سند، ويعكس إفلاس دولة الاحتلال أخلاقيا وسياسيا"، مشيرا إلى أن "حكومة الاحتلال المجرمة لا تمتلك سوى حرمان الفلسطينيين من ممارسة حقوقهم الطبيعية التي كفلتها جميع المواثيق الدولية".

وأضاف، "تم منعي من ممارسة حقي في التواجد في القدس والصلاة في كنيسة القيامة وزيارة المسجد الأقصى المبارك، وذلك بالتزامن مع الاحتفالات الدينية المسيحية"، مشددا على أن "هذا يدل على أن حكومة الاحتلال قد خلت جعبتها من أي شيء من الممكن أن تقدمه".

وأكد أن "منعه من دخول البلدة القديمة قرار ظالم لا يستند الى أي أسس إنسانية أو قانونية"، موضحا أن "القرار لا يعني وقف نشاطات التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة".

وبين أن "فعاليات إحياء عيد الميلاد المجيد كجزء من ثقافتنا الوطنية والحضارية والدينية ستستمر في القدس وخارجها."

يشار إلى أن القرار جاء قبيل الإفراج عن القيادي ديمتري دلياني بعد احتجازه والتحقيق معه من قبل سلطات الاحتلال في مُعتقل القشلة بمدينة القدس المحتلة، على خلفية تنظيم مسار تراثي مقدسي وحفل إضاءة شجرة عيد الميلاد بالمدينة، شارك فيه 1200 مقدسي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق