شاهد: القسام تنشر تفاصيل جديدة حول الوحدة المتسللة شرقي خانيونس

04 ديسمبر 2019 - 00:16
صوت فتح الإخباري:

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مساء اليوم الثلاثاء، عن معلومات مفصلة لبعض أحراز ومركبات وحدة "سييرت متكال" الاسرائيلية.

ونشرت الكتائب، عبر موقعها الالكتروني، أبرز المعدات والقطع الإلكترونية التي أخليت لمكان آمن أثناء القصف الاسرائيلي الذي كان غطاء على انسحاب الوحدة الاسرائيلية شرقي خانيونس.

وقالت كتائب القسام أن الأجهزة والمعدات مثلت صندوقًا أسودًا وضح خفايا وأسرار العملية الاسرائيلية.

ومن أبرز الأحراز التي عثرت عليها، أغطية عازلة لصوت ضجيج الحفر، وأجهزة للتنفس والتهوية، وأدوات القص والحفر، وقطع خاصة بإصلاح الأعطال المتوقعة، وبذور أعشاب تنبث في وقت قياسي لإخفاء آثار الحفر، وبندقية صيد لقتل الحيوانات دون ضجيج.

كما ثم العثور على مسدسات كاتم صوت مخفية في المعدات، وألواح لتخطي الكثبان الرملية "خفيفة الوزن وتتحمل أوزانًا ثقيلة، بحسب فيديو القسام.

والأحد الماضي عرضت قناة الجزيرة في برنامج ما خفي أعظم للإعلامي الفلسطيني تامر المسحال، تفاصيل جديدة تتعلق بعملية التسلل التي قامت بها الوحدة الإسرائيلية الخاصة "سييرت متكال" قبل نحو عام في خانيونس جنوب قطاع غزة وأطلقت عليها كتائب القسام عملية "حد السيف".

وقال أحد مقاتلي القسام الذين تصدوا للقوة الإسرائيلية الخاصة إن "أحد أعضاء القوة كان يتظاهر أنه كبير بالسن وبيده عكاز وسقطت شنطة تحتوي على مصاحف من يد إحدى مجندات القوة وهو ما زاد من الشكوك حولهم".

وأضاف أنه "أثناء استجواب القوة باغتونا بإطلاق النار واستشهد القائد نور بركة وأحد مساعديه وإصابتي بعد إطلاقي الرصاص تجاه القوة وإصابة قائدها وبدأت عملية المطاردة".

وأوضح أن هدف القوة الإسرائيلية الخاصة التي تسللت لغزة، كان يتمثل في زرع جهاز تجسس على منظومة الاتصالات الخاصة بالمقاومة الفلسطينية.

وأشار إلى أن الوحدة الإسرائيلية الخاصة تسللت عبر ثغرة أمنية بالسياج الزائل شرق خانيونس بعد قصف الاحتلال لأنظمة المراقبة والرصد التابعة للمقاومة قبل أيام من تسلل الوحدة الخاصة.

وكشف القسام أن أحد أفراد القوة دخل قطاع غزة يحمل جنسية برتغالية عبر حاجز ايرز وأدخل معدات واستأجر أماكن في القطاع لصالح القوة الإسرائيلية الخاصة وقد اختفى بعد إفشال القوة.

وأردف أن التحقيقات أثبتت أن الوحدة الخاصة استخدمت معدات دخلت غزة بغطاء منظمة إنسانية دولية.

واكد القسام أن الاحتلال استغل مؤسسة هيوميدكا الدولية الإنسانية عبر "جواو سانتوس"  أحد مسؤولي المناطق في المنظمة التي ادعت أنه كان يعمل متطوعا فيها، وقد دخل غزة عبر ايرز وأدخل معدات واستأجر أماكن لصالح القوة الصهيونية الخاصة وتم العثور على كافة الأجهزة التي جلبها لغزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق