وفقا لمعلومات فلسطينية للشاباك: منفذو عملية قتل الجندي من ثلاثة أفراد و يختبئون في الخليل

09 أغسطس 2019 - 11:24
صوت فتح الإخباري:

شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، من إجراءاتها العسكرية في مناطق شمال الخليل وبلدة حلحول والطرق المؤدية إلى مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، حيث تتركز عمليات ملاحقة الخلية المزعومة والتي ينسب لها جيش الاحتلال تنفيذ عملية الطعن في "غوش عتصيون" والتي قتل فيها الجندي دفير شوريك.

وذكرت القناة 13 العبرية انه وفقا لتقديرات مسؤولي الأمن الفلسطينيين في الضفة والتي أدلوا بها إلى الشاباك، فإن منفذي عملية قتل الجندي سوريك يرجح أنهم يختبئون في منطقة الخليل.

وذكر الموقع الإلكتروني للقناة 12 الإسرائيلية (ماكو)، أن هناك شكوكًا بأن منفذي العملية تمكنوا من الانفصال بعد تنفيذها وليسوا في مكان واحد. وأضاف الموقع أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعتقد أن "الخلية التي نفذت العملية مكونة من ثلاثة أفراد".

يأتي ذلك وسط مخاوف أجهزة الاحتلال الأمنية من أن يحاول منفذو العملية تنفيذ عمليات أخرى، كما تخشى أن تضرب موجة جديدة من العمليات المستلهمة من العملية الأخيرة.

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يسرائيل هيوم" بأن "الجهود الأساسية التي تبذلها الأجهزة الأمنية هي استخباراتية بتوجيه من عناصر جهاز الأمن الإسرائيلي العام ‘الشاباك‘، غير أن قوات الاحتلال عززت من قواتها وعملياتها العسكرية خصوصًا في مدينة الخليل وبلدة حلحول ومحيطها".

ولفت الموقع إلى أن العمليات في مناطق شمال الخليل تأتي في أعقاب حصول الشاباك على معلومات استخبارية محددة كما أنها تأتي إثر تحليل المعثورات المختلفة التي جمعت من مكان العملية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق