في أعقاب خلافات حادة: بشارة يتمرد ويسخر من سياسة قطر الخارجية متجهاً إلى لندن

08 أغسطس 2019 - 16:25
صوت فتح الإخباري:

: يبدو أن الخلاف اشتد  بين المستشار السياسي لحاكم قطر عزمي بشارة و وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني حول السياسة الخارجية للامارة ، فبدأ "بشارة" برفع  سقف الاعتراض داخل منظومة إدارة السلطة في قطر وكأنه الحاكم الفعلي للدولة وبخاصة السياسة الخارجية، الأمر الذي شكل استفزازاً لأكثر من وزير ومسؤول.

و قال عزمي بشارة في تغريدة له، "تقمص دور الدولة الإقليمية بسبب الثروة وحدها لا يكبر حجم الدولة أو يعظمها ، هذا بالإضافة إلى أنه يجعل الثروة نقطة ضعف ومصدر تهديد بعد أن كانت مصدر قوة وقد تتجاهل السياسة المغامرة حقائق التاريخ والجغرافية لكنها لا تلبث أن تدرك أنها أصغر من أن تغيرها".

واضاف "بشارة"، "قد تتجاهل السياسة المغامرة حقائق التاريخ والجغرافية، ولكنها لا تلبث أن تدرك أنها أصغر من أن تغيرها.

يأتي ذلك بعد لقاء جمعه مع وزير الخارجية ورئيس مجلس الوزراء عبدالله بن ناصر آل ثاني منذ أسبوعين في الدوحة، قال بشارة "ان السياسة الخارجية القطرية تشبه سيارة فيراري فارهة ولكن من دون محرك".

من جانبه رد وزير الخارجية القطري بعنف على بشارة، حيث قال له "ان تشبيهه للخارجية القطرية يذكره بأحد المفكرين العرب الكبار الذي لم يصدر منه فكرة ذات قيمة منذ عقدين من الزمن" في إشارة منه الى بشارة.

 انسحب "بشارة" من الاجتماع والتزم الصمت ١٥ يوما، ليخرج اليوم بتغريدة عنيفة ضد سياسة قطر الخارجية، والملفت انه غرّد من مقر إقامته في لندن، التي وصل اليها لأسباب مجهولة منذ أسبوع، ولكن معلومات موثوقة من مصادر في الديوان الأميري، تفيد أن الامير تميم يحاول معالجة الموضوع وتهدئة بشارة، وانهاء الخلاف على وجه السرعة

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق