ردود فعل غاضبة حول اعتذار الجيش الإسرائيلي من حماس

12 يونيو 2019 - 09:58
صوت فتح الإخباري:

أثار بيان الجيش الإسرائيلي ظهر يوم الخميس، حول زعمه أنه أخطأ التقدير والتشخيص ووقع في سوء الفهم، عندما أطلق جنوده صباح اليوم النار على أحد عناصر كتائب القسام وأحد أفراد الضبط الميداني شمال قطاع غزة، ردود فعل غاضبة في صفوف الأحزاب اليمينية الإسرائيلية، والمسئولين الإسرائيليين الذين وصفوا البيان بالاعتذار لحماس.

وتناولت وسائل الإعلام العبرية المختلفة، اعتذار إسرائيل لحركة حماس عن الاعتداء الذي قام به أحد الجنود الإسرائيليين على حدود غزة، بشكل موسع.

فقد نشر موقع "حدشوت 24 العبري" تحت عنوان "الجيش يعتذر"، في إشارة إلى حالة من الاستهجان والاستغراب لدى الأوساط الإسرائيلية حول بيان الجيش والذي اعتبروه ردٌ مخجل ومخيف لدى الجيش.

ارضاءً للوسطاء

وفي تعقيبه على البيان، علل "اليؤور ليفي" ما حدث بأنه جاء بناء على طلب الوفد المصري وملادينوف من الجيش الإسرائيلي، بأن يصدر بيان توضيحي بخصوص ما حدث على حدود غزة، وذلك من أجل تخفيف الغضب.

كما أيده الرأي الكاتب في صحيفة "معاريف العبرية" تل ليف رام، والذي حاول التقليل من رده فعل الجمهور الإسرائيلي على البيان، زاعماً "أن الجيش أصدر بيان الاعتذار بناء على طلب مصري حتى يتم احتواء الحادث، وعدم إعطاء الطرف الآخر فرصة للتصعيد من جديد.

فيما انتقد الصحفي الإسرائيلي "بوعاز جولان" بيان الجيش واعتبر ما قام به خطوة خاطئة، وقال: "بالخطأ أو بالقصد، حركة حماس منظمة إرهابية ولا يجب الإعتذار".

من جانبه استهزأ الصحفي الإسرائيلي في صحيفة معاريف "بن كاسبيت" من بيان الجيش، ونشر استفتاء حول ردود الإسرائيليين على البيان، مضيفاً "اعتذار "إسرائيل" لحماس عن "قتل" ناشط بالقرب من السياج، 1-للاعتذار؟ تعالوا سندفع التعويض 23%، 2- كان ذلك ضروريا لنقل رسالة خفية 17%، 3- خزي وإذلال آخر في موضوع التهدئة 60%".

خاف واعتذر

وعلى الصعيد الشعبي، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي داخل إسرائيل منذ ساعات ظهر اليوم الخميس، بالتغريدات والمنشورات والتعليقات الرافضة لبيان الجيش، معتبرين أن ما حصل هو اعتذار رسمي من قبل الجيش لحركة حماس خوفا من صواريخها.

وعبر مغرّدون إسرائيليون عن رفضهم وسخريتهم من نتنياهو وجيشه عقب اعتذارهم لمقتل أحد عناصر حركة حماس شملا غزة، خشية رد المقاومة وتبريرهم ذلك بـ "سوء الفهم".

وعلق أحد المستوطنين على بيان الجيش بالقول: "كم يخاف جيشنا من حماس، لماذا إصدار اعتذار لتصفية إرهابي؟ اصدار اعتذارًا عن تصفية إرهابي هو عار، المرحلة التالية - ترحيل الجندي وقائده؟".

وكان الجيش الإسرائيلي عقب مساء اليخميس على حادثة استهداف جنوده لأحد عناصر القسام وقتله إثر إطلاق نار على موقع للمقاومة شمال القطاع.

وقال المتحدث باسم الجيش وفق القناة العبرية السابعة: "في صباح اليوم رصدت قوة تابعة للجيش الإسرائيلي عدد من الفلسطينيين قرب منطقة السياج شمال قطاع ‎غزة، ومن التحقيق الأولي اتضح أنه ناشط في قوة الضبط الميداني التابعة لحماس وصل للمنطقة في أعقاب تحرك فلسطينييْن قرب السياج".

وأضاف: "لاحقًا اتضح أن القوة قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني كونه مسلح وقامت بإطلاق النار عليه نتيجة سوء فهم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق