هل أجدى الضغط الامريكي على السلطة نفعا؟ هذا ما حدث وما بعثته رام الله لواشنطن ..

09 يونيو 2019 - 07:56
صوت فتح الإخباري:

كشفت صحيفة اسرائيلية ان الضغط الامريكي على السلطة الفلسطينية اجدى نفعا ودفع رام الله الى ارسال رسائل ناعمة لواشنطن من اجل اعادة العلاقات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في رام الله قوله "انه تم إرسال رسائل متبادلة مؤخراً بين رام الله وواشنطن من أجل تصويب الأمور وإنهاء مقاطعة أبو مازن للرئيس ترامب وفريقه - صهر ترامب المقرب ومستشاره جاريد كوشنر والمبعوث الخاص جيسون جرينبلات.

ووفقًا للمصدر، من المتوقع أن يغادر وفد من كبار المسؤولين من رام الله برئاسة ماجد فرج ، رئيس المخابرات، إلى واشنطن قريبًا لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الأمريكيين ، وأن الاتصالات والمحادثات السرية جرت مؤخرًا بين فريق ترامب ورام الله.

وقال المسؤول الفلسطيني البارز "لقد قدم الجانبان موقفا إيجابيا وتم إحراز تقدم نحو إمكانية تجديد العلاقات".

وتساءلت الصحيفة ما الذي دفع الفلسطينيين إلى تغيير نهجهم؟ " أحد الأسباب هو خيبة أمل السلطة من الدول العربية التي وافقت على المشاركة في مؤتمر البحرين، على الرغم من نداءات أبو مازن لمقاطعته.

وفقًا للمسؤول الفلسطيني، فقد رأوا في رام الله "خيانة القضية الفلسطينية". بالنظر إلى أن أحد أهداف المؤتمر هو ممارسة الضغط على أبو مازن لوقف المقاطعة لواشنطن.

سبب آخر وفقا لتقرير الصحيفة هو التقييم في رام الله بأنه سيتم تقديم الجانب السياسي لصفقة القرن بعد الانتخابات الاسرائيلية لا سيما وان الفلسطينيين مهتمين بتحقيق الاستقرار في العلاقات مع الرئيس ترامب. فضلا عن الوضع الاقتصادي المتهالك جعل السلطة تعيد التفكير في اعادة العلاقات.

ووفقًا لجرينبلات، قد يقدم ترامب الشق السياسي من صفقة القرن حتى قبل الانتخابات الاسرائيلية المزمعة بعد شهرين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق