نتنياهو وتفصيل الديمقراطية على مقاسه

26 يوليو 2019 - 09:27
أ.محمود مرداوي 
صوت فتح الإخباري:

 

دولة الإحتلال داخلياً تحكمها قوانين وتسود فيها ثقافة تؤمن بالديمقراطية وتداول الحكم، لكن في إطار هذه المنظومة وفق العلاقة بين القوى الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية تستطيع في جوانب معينة أن تستبد الأغلبية من خلال قدرتها على التشريع والتنفيذ ، والآن تجري المحاولات لتقليم أظافر وخلع أنياب القوة القضائية حتى تتمكن الجهات التنفيذية من الهيمنة على الدولة والسيطرة عليها بشكل تام.
نتنياهو في السنوات الأخيرة يوظف الدولة ومؤسساتها لتنفيذ رؤية حزبية ضيقة، وفي الآونة الاخيرة تحولت لرؤية شخصية تتعلق بمكانته وحمايته من القضاء وعدم الذهاب للسجن .
لقد نجح في الماضي في كل خطواته ، فهل ينجح في الأيام القادمة في إلغاء الانتخابات التي كان مصراً على إجرائها طالما لم تشكَّل حكومة يمينية مؤمنة ببرنامج اليمين وحماية نتنياهو .
فالإستطلاعات الأخيرة أظهرت تراجع الليكود ، وفي أحسن الأحوال ستعيد النتائج نفسها، الأمر الذي يحرم نتنياهو القدرة على التأثير وإمتلاك الأدوات لتحقيق جزء من أهدافه في ظل توقع نفس النتائج في حال أجريت الإنتخابات 
الأمر الذي يدفعه لإلغائها بمنطق الحرص والإنصياع للمصلحة العامة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق