موظفو غزة: ينتظرون على أحر من الجمر والشائعات تربكهم

13 مايو 2019 - 12:32
صوت فتح الإخباري:

مع وصول السفير القطري محمد العمادي لقطاع غزة، وبدء توزيع المنحة القطرية للأسر الفقيرة عبر مكاتب البريد، حتى بات موظفو قطاع غزة ينتظرون على أحر من الجمر أن يكون لهم حصة في الأموال القطرية.

فقد وصل العمادي بالأمس لقطاع غزة، لصرف الأموال القطرية للأسر الفقيرة، فيما لم تتضح الرؤية بعد بشأن إمكانية الصرف لموظفي غزة الذين يتلقون رواتبهم من حركة حماس.

وقد رشحت معلومات نقلاً عن مصادر محلية، أن اجتماعات تعقد حالياً بين السفير القطري مع مسؤولي وزارة المالية في غزة وتوقعات بإسهام المنحة القطرية في رفع نسبة صرف رواتب موظفي غزة.

الموظفون وعبر مواقع التواصل الاجتماعي لا يملكون سوى متابعة الأخبار والأحداث والاشاعات التي تصدر من هنا وهناك، خاصةً مع عدم وجود تصريح واضح من قبل المسؤولين فيما إذا كانت المنحة تشمل الموظفين من عدمه.

فقد تناقل الموظفون أخبار واشاعات عدة من قبل أشخاص وجهات عدة، حول إمكانية صرف الرواتب وأخرى عن عدم الصرف، الأمر الذي وضع الموظفين في حيرة من أمرهم وباتوا رهينة لهذه الاشاعات حول قوت يومهم.

وقد انتقد الموظفون صمت وزارة المالية والناطقين باسم الحكومة والجهات الرسمية، عن نقل الحقيقية للموظفين خاصةً في ظل الأوقات الحاسمة وعدم صدور تصريحات تنهي الجدل حول صرف رواتبهم من قبل المنحة القطرية.

ومن المفترض أن يتلقى موظفو قطاع غزة هذه الأيام، نسبة من رواتبهم وتبلغ 40% بحد أدنى 1200 شيكل، حيث يعاني الموظفون من أزمة مالية خانقة لتلقيهم جزء من رواتبهم على مدار سنوات طوال.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق