الديمقراطية تحدد 6 إجراءات للرد على سياسة "فرض الأمر الواقع" الأمريكية

18 إبريل 2019 - 17:56
صوت فتح الإخباري:

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بيانًا صحفيًا، اليوم الخميس، دعت خلاله، لتشكيل لجنة متابعة لقرارات القمة العربية لمجابهة سياسات أمريكا وإسرائيل في فرض الأمر الواقع، كما دعت إلى تطبيق قرارات المجلس الوطني وإنهاء الإنقسام، مؤكدة أنه هو الطريق الوحيد لمحاصرة صفقة ترامب وإحباط سياسة نتنياهو.

وطالبت الديمقراطية في بيانها، رئاسة القمة العربية "تونس"، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بعدم الصمت على الخطوة الوقحة لإدارة ترامب بنشر بشكل رسمي خارطة جديدة تضم الجولان السوري العربي المحتل لدولة إسرائيل، في خطوة تريد بها الإدارة الأمريكية أن تفرض على العرب سياسة الأمر الواقع، بكل ما فيها من مخاطر تطال الأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية والأردنية، وتفتح الباب للعبث بالخطوط السياسية للمنطقة، وبالأنظمة العربية، ورسم خارطة جديدة لإسرائيل الكبرى على حساب المصالح القومية والوطنية لشعوبنا العربية.

وأضافت الديمقراطية، أن نشر إدارة ترامب للخارطة، رسالة خطيرة لكل الذين إستخفوا بإعلان ترامب إعتراف إدارته بضم الجولان لإسرائيل، ولكل الذين إستخفوا بإعلان إعتراف إدارته بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

وأكدت الديمقراطية، أن الرد على كل هذه الخطوات الخطيرة، والتي تشكل مقدمات لما هو أخطر، قادم علينا عند الإعلان عن تفاصيل صفقة ترامب، يستدعي مجابهة هذه الخطوات بخطوات ميدانية معاكسة مضادة، منها.

• على الصعيد الفلسطيني تطبيق قرارات المجلس الوطني بإعادة تحديد العلاقة مع دولة الإحتلال، وإنهاء الإنقسام عبر إنتخابات شاملة للرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني بنظام التمثيل النسبي الكامل تشرف عليها حكومة وحدة وطنية لفترة إنتقالية.

• على الصعيد العربي تشكيل لجنة متابعة لقرارات القمة العربية الأخيرة برئاسة رئيس الدورة [تونس] يشارك فيها عدد من الملوك والرؤساء في الدول العربية لوضع قرارات القمة العربية موضع التنفيذ حتى لا تبقى حبراً على ورق.

• إعادة النظر بالعلاقات العربية لصالح إستعادة حالة الوفاق العربي، في توحيد الموقف ضد السياستين الأمريكية والإسرائيلية

• وقف التطبيع مع دولة إسرائيل، ونزع الشرعية عن الإحتلال وعزل حكومة نتنياهو ودولة إسرائيل

• دعم نضالات الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والقطاع، وأقطار اللجوء والشتات وصمود الشعب العربي السوري في الجولان المحتل.

وختمت الجبهة مؤكدة أن طريق المقاومة بكل الوسائل هو السبيل لمواجهة سياسة فرض الأمر الواقع، وسلب الأرض العربية كما تتبعها الولايات المتحدة ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق