بمناسبة اعلان القدس عاصمة للثقافة

غوشة : القدس يجب أن تكون حاضرة باستمرار على طاولة العواصم العربية والإسلامية.

14 إبريل 2019 - 11:28
صوت فتح الإخباري:

 

أكدت الكاتبة والناشطة المقدسية خالدة غوشة أن إعلان القدس عاصمة الثقافة الاسلامية لا يخلي مسؤوليات الدول العربية والاسلامية تجاه القدس ومقدساتها ، لافتة أن القدس هي مقر الثقافات العربية والإسلامية ومهد الديانات وأولى القبلتين وهذا لا يحتاج الى الإعلان كموسم من مواسم المناسبات المتنقلة من دولة الى أخرى.

 

وأوضحت غوشة أن القدس بحاجة لتكون العاصمة العربية والإسلامية فعلياً وليس بالهروب نحو مسميات لم تجلب شيء لتعزيز الصمود المقدسي، مشيرة إلى إعلان القدس عاصمة الثقافة العربية عام ٢٠٠٩ فماذا فعلت الدول العربية بهذا العام للقدس، حيث لم يقدم شيء على أرض الواقع سوى استخدام الاسم في مناسبات لها علاقة ببرتوكول سياسي لا يمكن له ان يعزز صمود المقدسيين . 

 

في السياق ذاته نوهت غوشة أن خلال العام الحالي صعد الاحتلال في  استهدافاته للمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس وخاصة ضد المسجد الأقصى، فماذا سيقدم الإعلان عن القدس عاصمة لثقافة الاسلامية من مدينة اريحا لانفاذ الأقصى والمقدسات من هذه الانتهاكات ، متسائلة حول وجود استراتيجية حقيقية لدى القيادة الفلسطينية في استخدام هذه المناسبات لتعزيز صمود ابناء المدينة المقدسة . 

 

وتابعت غوشة :"  القدس يجب أن تكون على طاولة كافة العواصم العربية والإسلامية باستمرار فهي ليست قضية فلسطينية فحسب بل قضية كل العرب والمسلمين والقدس مقرا حقيقيا لكافة الثقافات العربية والإسلامية وليست "ترانزيت" مطار لبعض الدول التي تحاول استخدامها كممرا للتطبيع مع الاحتلال او الهروب من المسؤوليات اتجاهها .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق