أبو مرزوق: لهذا السبب لا يمكن لمنظمة التحرير أن تكون طرفا مشاركا في صنع التهدئة

30 أغسطس 2018 - 02:55
صوت فتح الإخباري:

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق: "لتحقيق المصلحة الوطنية بالحفاظ على المقاومة وسلاحها وكسر الحصار عن شعبنا في غزة وحل مشاكل القطاع التي صنعها الاحتلال، يجب ألا تكون منظمة التحرير الطرف المشارك في صنع التهدئة لكونها الموقع لاتفاقيات أوسلو التي تَعتبر المقاومة انتهاكًا لتلك الاتفاقيات وكذلك استخلاصًا لتجربة 2014م.

وأضاف أبو مرزوق على حسابه على موقع "تويتر": "لمدة تزيد عن 21 يومًا استمرت المحادثات لوقف إطلاق النار ولَم ننجح حتى غادرت الوفود، وانتهت الجولة وزادت الحرب ضراوة فاتصلت باللواء وائل الصفتي وبعد حوار أًوقفنا الحرب على أساس تفاهمات 2012، وأخبر اللواء أبومازن حيث كان وفد فتح قد غادر القاهرة وشارك الجهاد برئاسة النخالة في الحوار.

وتابع:" لقد قمنا بالتهدئة مع الاحتلال عدة مرات أحدها  بطلب من أبو مازن، وأخرى برعاية مصرية، وكذلك بعد كل حرب كان الاحتلال يقوم بها على قطاع غزة، متسائلاً: لماذا تصر منظمة التحرير الفلسطينية وهي لا علاقة لها بالمقاومة وتوابعها من تهدئة أو تبادل أسرى، ولا مصلحة ترجى من ربط المصالحة بيننا بالتهدئة مع العدو.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق