النائب حسام خضر :" السلطة ترفض المصالحة ولديها مصلحة في استمرار الانقسام"

17 يونيو 2018 - 15:13
صوت فتح الإخباري:

قال النائب عن حركة فتح والقيادي بالحركة حسام خضر، إن قيادة السلطة الفلسطينية ترفض المصالحة، و"لديها مصلحة في استمرار الانقسام لإخراج غزة من دائرة الوطن".

وأضاف خضر في أول تصريح صحفي له منذ ثلاثة سنوات خاص بـ"الرسالة نت" أن قطع السلطة للرواتب جزء من مسلسل يهدف لتصفية قطاع غزة، "وهو قرار لتمرير مؤامرة فوق المتوقعة والسلطة أحد اطرافها".

وتابع خضر: "قرار السلطة ضمن مخطط مفروض عليها يصب في خدمة صفقة القرن، ويهدف لتهيئة الأجواء من أجل قبولها".

وأشار خضر إلى أن سلوك يشير إلى تورطها في هذا الدور، "بمعزل عن التصريحات الرنانة والمخادعة التي يطلقها بعض مسؤولي السلطة".

وأكدّ على أن قطاع غزة يمثل مرتكزًا كبيرا وعظيما في مسار النضال الفلسطيني، و "موقف السلطة منه هو دور مرفوض ومستنكر وخارج عن اخلاق شعبنا".

وأوضح خضر أن ما تقوم به السلطة من قمع لحراك الضفة الرافض لعقوباتها ضد غزة، يأتي استكمالا لحلقات التآمر ضد القطاع، والدفع بتصفيته واستقطاعه من منظومة الوطن، "وكلها محاولات مكشوفة ستبوأ بالفشل وسيكنس التاريخ اصحاب هذا المشروع".

وتفرض سلطة رام الله اجراءات انتقامية بحق سكان القطاع، اشتدت وتيرتها منذ عام بتقليص الرواتب وصولا الى قطعها، ثم تقليص التحويلات الطبية وقطع الكهرباء.

ورفضت حركة "فتح" صيغة تقدمت بها المخابرات المصرية في ملف المصالحة، رغم موافقة حركة حماس وفصائل فلسطينية اخرى لها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق