مفاجاة.. لماذا استدعى الرئيس عباس "سلام فياض" إلى مقر المقاطعة برام الله؟

30 يوليو 2018 - 22:15
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر مطلّعة عن تفاصيل لقاء الرئيس محمود عباس مع رئيس كتلة الطريق الثالث بالمجلس التشريعي الفلسطيني د. سلام فياض، مساء أول أمس الخميس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

وقالت المصادر، إن "لقاء الرئيس محمود عباس مع سلام فياض استمر لمدة ساعتين متواصلتين"، مبيّنةً أنه جرى خلاله بحث عدة ملفات تخص الشأن الفلسطيني الداخلي، بالإضافة إلى بعض الملفات الدولية خاصة فيما يتعلق بصفقة القرن التي يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعلان عنها.

وأشارت إلى أن الرئيس عباس طلب من سلام فياض لقاءه للاطلاع على معلومات لديه بشأن وجود توجه لدى دول الإقليم بتولي سلام فياض رئاسة الحكومة الفلسطينية القادمة، مؤكدةً على أن الحديث يدور عن ترأس فياض لحكومة وحدة وطنية بموافقة حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وبيّنت أن سلام فياض أطلع الرئيس على أنه يحظى بتأييد دولي وعربي لتشكيل حكومة توافق عليها الفصائل الفلسطينية كافة، مُشدّداً على أن الحكومة ستقوم بإتمام عدة ملفات أبرزها المصالحة، وإنقاذ قطاع غزة من التدهور الاقتصادي.

وأوضحت أنه في حال تشكيل فياض لحكومة توافق عليها الفصائل، فإنها ستلقى قبولاً دولياً ودعم أوروبي أمريكي عربي، وسيتم منحها صلاحيات أوسع من التي حظيت بها الحكومة المتعاقبة، وذلك بهدف تمكينها من إجراء إصلاحات للوضع الفلسطيني برمته.

وسلام خالد فياض خضر، من مواليد 1952، وشغل منصب رئيس الوزراء بقرار رئاسي في 15 يونيو 2007، إلا أنه تقدم باستقالته من منصبه كرئيس للوزراء في يوم الخميس الموافق 2013/4/11، وقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقالته، وكلف الدكتور رامي الحمد الله بتشكيل حكومة بديلة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق