رسالة إلى بنُي الذي لم يأتِ بعد ..

14 يوليو 2018 - 12:48
أمجد أبو كوش
صوت فتح الإخباري:

 بمُناسبة الإنقلاب الأسود 14-6 يا بنُي ، لا تلتفت للُجزء المُجتزء من التاريخ ، لا تلتفت للقشور ، لا تُصدق يوماً أن حماس من فعلت الإنقلاب ، لا تُصدق أن 14-6 هو يوم الإنقلاب ، لا تُصدق أن بداية الإنقلاب كانت فقط بقتل ما يُقارب 400 مُناضل من أبناء وطنك ، لا تُصدق أن بداية الإنقلاب كانت بإهانة جدك الظابط في المُخابرات الذي لطالما أخبر أباك بقصصه في المحافظة على أرواحهم ، لا تُصدق أن بداية الإنقلاب كانت بسلب أمال ومستقبل وطموح أبناء وطنك !! فهُم يلُومون الأداة ويتركُون المُنفذ والمُخطط ومن أوجد هذه الأداة!! (( عندما تكون بين أصدقائك )) -- أخبرهم أن أباك ، قال لك أن الإنقلاب كانت بدايته مُنذ اليوم الأول الذي أعطت فيه الإدارة المدنية الإسرائيلية التصريح للمُجمع الإسلامي بالعمل تحت أنظارها في حين كانت تُلاحق كافة فصائل مُنظمة التحرير . - أخبرهم أن أباك ، قال لك أن الإنقلاب كان مُنذ محاكمة مؤسس حماس أحمد ياسين ، الذي عندما سأله القاضي العسكري الاسرائيلي ..لماذا تقتني هذه الاسلحة الا تعلم بانك مخالف للقانون؟ فأجابه "انها ليست موجهة ضدكم او ضد جنودكم اننا نقتنيها لمحاربة منظمة التحرير"؟!!! - أخبرهم أن أباك ، قال لك أن الإنقلاب كان مُنذ أن حاربت إسرائيل عبر " حماس " وسخرت عملياتها لإستهداف أي شعاع أمل للشعب الفلسطيني تحرزه العملية السياسية ، عندما كانت بطولاتها في الإتجاه الذي لا يخدم سوى السياسة الإسرائيلية . - أخبرهم أن أباك ، قال لك أن الإنقلاب مُنذ أن إستهدف الإحتلال السلطة ومقراتها ، حينما كانت تواجه الغطرسة الإسرائيلية وحدها في الإنتفاضة الثانية ، التي كانت تنُظر حماس على الناس حينها وتقول لهم " أن الإنتفاضة لعبة بين عرفات والإسرائيليين " . - أخبرهم أن أباك ، قال لك أن الإنقلاب مُنذ حُوصر الشهيد ياسر عرفات ، مُنذ سُمم وسُمم معه الوجدان الفلسطيني ، سُممت البوصلة الفلسطينية ، سُممت ثمار القضية الفلسطينية . وعندما يُعارضك أحد يا بُني ، فقط أخبرهم أن عدد الفلسطينيين الذين إستشهدوا بسلاح حماس ، هم أضعاف مُضاعفة لعدد الإسرائيليين الذي قتلوا على يدهم !! أمنياتي يا بُني أن لا تصلك هذه الرسالة ، والتي أتمنى أن تُحذف من ذاكرتي ، ومن ذاكرة الشعب الفلسطيني قبل أن تولد ، لعل حماس تُدرك بوصلتها الحقيقية ، لعلها تعود إلى حُضن القضية ، لعلها تعود إلى الوعي الوطني الذي إنسلبت منه مُنذ أن أسست ..

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق