عقب إبتزازه من مكتب الرئيس:

خاص.. الداية يواجه الموت في "سجون عباس" بعد إضرابه عن تناول الدواء

23 يناير 2018 - 22:26
صوت فتح الإخباري:

يواجه العميد محمد الداية المرافق الشخصي للزعيم الراحل ياسر عرفات الموت في سجون عباس، بعد 35 يوماً على إختطافه من قبل جهاز الإستخبارات العسكرية وإعتقاله باوامر شخصية من رئيس السلطة محمود عباس.

بالأسماء .. شاهد تفاصيل إعتقال العميد محمد الداية لدى الإستخبارات العسكرية من هنا

وفي تطور جديد في القضية، ذكر مصدر خاص بـ "صوت فتح" أن الحالة الصحية للعميد محمد الداية الموقوف في سجون عباس تتدهور بشكل كبير جداً، اثر استمراره بالاضراب عن الطعام.

وأفاد مصدرنا الخاص أن العميد الداية توقف عن تناول الدواء الذي أوصى به الاطباء بعد خضوعه لعملية قسطرة في القلب يوم الاحد الماضي، مشيراً إلى ان الداية يعاني من توسع في عدد من شرايين القلب ومن بينها الشريان التاجي.

واوضح مصدرنا، ان الاطياء حذروا من عدم تناول الداية للدواء لمدة تزيد عن يومين، لأن هذا سيؤدي إلى نتائج كارثية قد تودي بحياته لانه معرض للجلطة القلبية اذا بقي دون تناول الدواء.

وأوضح المصدر ان الداية ينتظره غداً الأربعاء جلسة محاكمة، إلا أنه لن يحضر الجلسة بسبب التدهور الحاد في حالته الصحية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏

وأكد المصدر لـ "صوت فتح"، أن حسين حسين وهو احد العاملين في مكتب الرئيس والذي تسبب فيما يعانيه العميد محمد الداية، يساوم الداية من اجل انهاء  معاناته والإفراج عنه.

وأشار إلى حسين اشترط على الداية أن يعتذر له علانية في مقابل أن يتم إغلاق القضية وإخلاء سبيله، وفي حالة عدم قبول الداية بالإعتذار له فقد هدده بقطع راتبه التقاعدي والزج به في السجون، ومن بعدها اتخذ الداية قراره بالإمتناع عن تناول الدواء لمواجهة جبروت وظلم سلطة عباس.

من جهتها، طالبت عائلة الداية الجهات المعنية بالإفراج الفوري عن العميد محمد الداية المعتقل لدى استخبارات عباس، محملةً اياها المسئولية الكاملة التي تترتب على وضعه الصحي الخطير.

وحملت العائلة في بيان لها وصل "صوت فتح" نسخة عنه، كامل المسئولية للمشتكي حسين حسين لافترائه بمعلومات غير صحيحة بحق محمد، والذي ترتب عليها حجزه وتدهور وضعه الصحي.

وحذرت حسين حسين من أي تبعات قد تلحق بالعميد محمد الداية نتيجة الشكوى التي قدمها ضده، سواء على الصعيد الصحي أو الوظيفي أو المادي أو النفسي أو الاجتماعي.

كما وحملة العائلة المسئولية مع كل المتعاطين مع شكوى المدعو/ حسين حسين من اجهزة أمنية وقضائية، سواء بتلفيق تقارير كاذبة محاباة لحسين حسين أو بممارسة الضغط والتضييق على حريته الشخصية بأي طريقة تستخدم ضد العميد الداية.

يُشار إلى أن العميد محمد الداية، عمل مع الشهيد الراحل ياسر عرفات كمرافق شخصي وأشرف على حمايته من عدة محاولات اغتيال، وكان الابن البار للشهيد عرفات، حيث كان يتذوق الطعام قبله.

No automatic alt text available.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق