أسرار جديدة في قضية اغتيال «أبو إياد» و«أبو الهول» و«أبو محمد العمري»

16 يناير 2018 - 11:37
صوت فتح الإخباري:

توصلت لجنة التحقيق، التي تشكلت منذ عامين، في اغتيال القادة الثلاثة "أبو إياد" و"أبو الهول" وأبو محمد العمري، حمزة ابو زيد، إلى أسرار ومعلومات جديدة، تكشف للمرة الأولى وتؤكد على أن هناك متورطين في العملية لم تتم محاكمتهم، وأن منفذ عملية كان له أعواناً سهلوا تنفيذ العملية بإشراف الموساد.

و أفادت صحيفة "القدس العربي"  نقلا مصادر فلسطينية مطلعة، أن لجنة التحقيق الفلسطينية الجديدة التي تشكلت منذ عامين بناء على طلب رسمي من أسرة الشهيد صلاح خلف "أبو إياد" قد توصلت الى أسرار ومعلومات جديدة، تكشف للمرة الأولى تفيد بأن منفذ عملية اغتيال القادة الثلاثة "أبو إياد" و"أبو الهول" وأبو محمد العمري، حمزة ابو زيد، كان له أعواناً سهلوا تنفيذ العملية بإشراف الموساد الاسرائيلي وان هؤلاء ما زالوا على قيد الحياة ويتحركون في عدد من الدول الاوروبية.

ووفقا لما صرحت به عائلة الشهيد صلاح خلف للصحيفة فإن لجنة التحقيق الفلسطينية التي يرأسها اللواء توفيق الطيراوي والتي تأسست بقرار من رئيس السلطة أبو مازن ، قد أبلغت العائلة بأن التحقيق قد انتهى وتكشفت كل خيوطه وأن الإعلان رسمياً عما توصلت إليه سيكون في القريب العاجل.

وأعربت العائلة عن أسفها لأن بعض هؤلاء المجرمين الذين تلطخت أياديهم بدماء بعض القادة والشخصيات الفلسطينية، هم أحرار طلقاء يتمتعون بالتواجد في الضفة الغربية وغزة منذ عام 1999، ولا يخضعون للمساءلة والتحقيق .

وكان القادة الثلاثة قد تعرضوا الى عملية اغتيال غادرة، نفذها أحد عملاء الموساد المدعو حمزة ابو زيد ليلة 14 يناير / كانون الثاني عام 1991، في منزل الشهيد أبو الهول حيث كانوا يجتمعون لمناقشة الوضع في العراق، وتبادل آخر المستجدات في ضوء عودة الشهيد أبو الهول بعد زيارته لبغداد، ونتائج اجتماعات الشهيد أبو إياد بعدد من المسؤولين الاوروبيين والجهود التي تبذل لوقف العدوان قبيل انتهاء الإنذار الأمريكي يوم 15 يناير/ كانون الثاني 1991.

ومنفذ العملية حمزة أبو زيد، تم تجنيده من قبل الموساد الإسرائيلي و هو من أقرباء الجاسوس عدنان ياسين وعضو في عصابة أبو نضال، و تمت محاكمته وإعدامه بعد اعتقاله و اعترافه القيامه بالعملية أمام سلطات التحقيق التونسية ومحكمة الثورة الفلسطينية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق