القواسمي : واشنطن أخرجت نفسها من العملية السياسية ولم تُدعى لحضور المجلس المركزي

13 يناير 2018 - 12:06
صوت فتح الإخباري:

نفى الناطق الرسمي باسم حركة فتح اسامة القواسمي صحة الأنباء المتحدثة عن توجيه السلطة الفلسطينية دعوة للقنصل الأميركي في القدس المحتلة لحضور الجلسة الافتتاحية للمجلس المركزي.

وقال القواسمي في اتصال هاتفي مع وكالة "نبأ برس" الإخبارية، إن الادارة الاميريكة عندما اغلقت مكتب منظمة التحرير وأعلنت عن قرارها بشأن القدس المحتلة، اخرجت نفسها من اي وساطة في عملية السلام وقطعت خطوط الاتصال.

 

وأضاف القواسمي ان السلطة الفلسطينية ملتزمة تماما بعدم التعامل مع الولايات المتحدة كوسيط للعملية السياسية، بل باتت تُعتبر اليوم طرفا منحازا بالكامل للاحتلال الاسرائيلي.

وكانت صحيفة "الحياة" اللندنية قد نقلت عن مسؤولين فلسطينيين قولهم إن السلطة الفلسطينية لم تقطع اتصالاتها مع واشنطن، وأنها وجهت دعوة إلى القنصل الأميركي في القدس لحضور الجلسة الافتتاحية للمجلس المركزي المقررة غداً (الأحد) في رام الله.

 كما واعتبر القواسمي أن قرار الحكومة الإسرائيلية الموافقة على بناء 1122 وحدة استيطانية جديدة في 20 مستوطنة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ونشر عطاءات لبناء 651 وحدة أخرى ، هو نتيجة مباشرة  لقرار ترامب، والذي رأى فيه الاحتلال ضوء اخضر لاستباحة الاراضي الفلسطينية ومواصلة التنكيل بحق الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن هذا الواقع الذي تحاول حكومة الاحتلال ترسيخه، لن يخلق حقا بالمطلق، وستبقى المستوطنات باطلة، ومنوها إن الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله وكفاحه ضد الاحتلال وضد قرار ترامب حتى زوال الاحتلال عن ارض فلسطين.

واختتم حديثه بالقول إن المجلس المركزي سيتخذ خلال جلسته قرارات هامة لمواجهة هذه التحديات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق