عياش: مطلوب التحقيق بالاعتداءات المصرية المتكررة بحق الصيادين

13 يناير 2018 - 12:04
صوت فتح الإخباري:

استشهد، صباح السبت، صياد غزي، متأثرا بإصابته إثر تعرضه لطلقٍ ناري من قِبلِ الجيش المصري، أثناء ممارسة عمله قبالة شواطئ مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.

بدوره، أوضح نزار عياش، نقيب الصيادين الفلسطينيين بغزة "أن الصيَّاد عبد الله رمضان زيدان (33 عاما) استشهد إثر إصابته بطلق ناري في الصدر تعرض له أمس، في بحر منطقة رفح جنوبي القطاع".

وأشار عيَّاش إلى أن الصياد زيدان استهدف أثناء عمله في المياه الفلسطينية، ولم يقترب من المياه المصرية بالمطلق، قائلاً "دليل عدم تواجده في المياه المصرية أن الصيَّادين اصطحبوا قاربه إلى ميناء غزة".

عياش: اعتداءات الجيش المصري متكررة ومطلوب من الحكومة تشكيل لجنة تحقيق من الجانب الفلسطيني والمصري

وندد عيَّاش باستهداف الجيش المصري للصيادين في المياه الفلسطينية، قائلاً:"من الممكن أن نتفهم قتل الإسرائيليين للصيادين الفلسطينيين واستهدافهم على أساس أنهم قوة احتلال غاشمة، أما أن يقتل الصيادين على ايدي الاشقاء المصريين فهذا شيء غير معقول وغير مقبول".وأوضح أن حوادث استهداف الصيادين الغزيين من قبل الجيش المصري تكررت، لافتاً إلى أن الحادثة سبقها قتل صياد من رفح العام الماضي، واعتقال آخرين تعرضوا لمحاكمات، وأفرج عنهم بعد قضائهم مدة عام في السجون المصرية، إضافة لمصادرة قوارب صيد.

وقال عيَّاش مستغرباً :"ما هي الخطورة التي يمثلها الصياد الفلسطيني على مصر؟!، وما هي الخطورة في انجراف قوارب الصيد بشكل لا إرادي في المياه المصرية؟!، لا مبرر لإطلاق النار على الصيادين الفلسطينيين".

وطالب عيَّاش الحكومة الفلسطينية بضرورة تشكيل لجنة تحقيق من الجهات المعنية الفلسطينية والأشقاء المصريين للوقوف على ملابسات الحادث، والنظر في الاعتداءات المتكررة على الصيادين الفلسطينيين.

وأعلن عياش عن تعليق الصيد من الساعة التاسعة من صباح اليوم حتى يوم غد الساعة السادسة مساء احتجاجاً على استشهاد الصياد عبد الله زيدان.

 

الصياد عبدالله زيدان.jpg

 

الصياد عبدالله زيادان 2.jpg

 

الصياد عبدالله زيدان 3.jpg

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق