قراقع: القدس أمانة في أعناق كافة أحرار العالم

28 ديسمبر 2017 - 12:05
صوت فتح الإخباري:

قدم رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع والوفد المرافق له بحضور سعادة سفير دولة فلسطين في المغرب جمال الشوبكي حفنة تراب من القدس لرئيس الحكومة المغربية الدكتور سعد الدين العثماني في بداية لقاء جمع الوفد مع رئيس الحكومة وحشد من الشخصيات والمؤسسات والجمعيات المغربية، مشيرا أن هذا التراب المعبق بدماء الشهداء والمعطر بكرامات الأنبياء والصالحين والشاهد على هذا العدوان الاحتلالي الغاشم أمانة في أعناق الدول العربية والإسلامية وكافة أحرار العالم، كما وقدم مجسما مصدفا لقبة الصخرة نقش عليه العلمين المغربي والفلسطيني تأكيدا على التكامل في سبيل نصرة القدس.

 

واستنكر قراقع الإنتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق القدس بمقدساتها وأهلها، والتي تستدعي العمل المتكامل في التصدي لهذه الهجمة المتصاعدة بحقها خصوصا بعد اعلان ترامب المشؤوم الذي يعطي الضوء الأخضر لحكومة الإحتلال لمزيد من التمادي في التهويد والأسرلة لهذه المدينة المقدسة.

 

واكد قراقع والوفد المرافق له على أن مدينة القدس جزء لا يتجزأ من الارض المحتلة بعد عدوان عام سبعة وستين، وان اي تسوية سياسية للصراع لا تتضمن عودة القدس الى اصحابها الشرعيين هي تسوية منقوصة وغير مقبولة، خصوصا وانها تتعرض لاكبر عملية تهويد وتشويه.

 

وشدد قراقع، وفقا لبيان صادر عن هيئة شؤون الأسرى، على أن الشعب الفلسطيني ومن خلفه كافة أحرار العالم لن يقبلوا بعاصمة لدولتنا المستقلة كاملة السيادة سوى القدس، موجها التحية ل 128 دولة قالت لا للإدارة الأمريكية والإحتلال ومخططاتهما في الجمعية العامة للأمم المتحدة، معتبرا ذلك انتصارا يسجل للدبلوماسية الفلسطينية وللمؤمنين بالعدالة الإنسانية والحقوق التاريخية لشعبنا الفلسطيني.

 

وأطلع قراقع رئيس الحكومة المغربية على تفاصيل معاناة أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات وإرهاب الإحتلال المتصاعد بحقهم، لافتا إلى حملة الاعتقالات الشرسة التي تقوم بها قوات الاحتلال منذ اعلان ترامب المشؤوم والإمعان باستهداف الأسرى جميعا وتحديدا الأسرى الاطفال والمرضى والمعتقلين الإداريين بما فيهم من نواب من كافة فصائل العمل الوطني.

 

بدوره أكد رئيس الحكومة المغربية الدكتور سعد الدين العثماني أن الشعب الفلسطيني ينوب عن العالم العربي في الدفاع عن فلسطين والمسجد الاقصى والأماكن المقدسة، معتبرا الجهد المبذول من الجميع جهد مقل أمام عظمة الشعب الفلسطيني وعطائه الدائم، مشددا أن المغرب وعلى رأسه جلالة الملك يقف دائما مع فلسطين وشعبها والموقف المغربي منذ عقود ثابت بتقديم كل ما يلزم لمناهضة هذا الاحتلال وتدعيم الصمود الفلسطيني وتحديدا في القدس.

 

وبين رئيس الحكومة أن الأصوات المغربية لطالما صدحت نصرة لفلسطين في كافة المحافل الدولية، معتبرا أن القضية الفلسطينية تجري في العروق المغربية وأن الشعب المغربي بأحزابه وقواه يتوحد لنصرة فلسطين كونها قضية العرب والمسلمين المركزية.

 

وابرق رئيس الحكومة المغربية بتحياته للأسرى البواسل والأسيرات الماجدات معتبرا هذا اللقاء الذي جمعه مع الوفد الفلسطيني لقاء مثمر، لافتا أن الصبر مفتاح الفرج وأن هذه التضحيات لن تضيع هدرا وأن النصر آت لا محالة، مشيرا أن تسلمه حفنة تراب من القدس شرف كبير حيث أن هذا التراب لا يقدر بثمن.

 

وفي سياق متصل طالب قراقع خلال لقائه والوفد الفلسطيني في اجتماعين منفصلين مع مجلس هيئة المحامين ونقابة المحامين في الرباط و ممثلي الإئتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان بإجراء" محاكمة "ضمير انساني شعبية" لهذا الكيان الإحتلالي تحفيزا للعمل الرسمي ولفضح ممارسات الإحتلال بحق شعبنا الأعزل، مشيرا إلى المخالفات الجسيمة لحقوق الإنسان والجرائم الإنسانية المتراكمة لحكومة الإحتلال وقطعان مستوطنيهم بحق كل ما هو فلسطيني.

 

وبين قراقع أن المجتمع المدني بمؤسساته ونقاباته قادر على خلق نواة حقيقية لتفعيل العمل الجماهيري المناصر للحق الفلسطيني باللجوء للقوانين والمعاهدات الدولية التي يتبجح الإحتلال بضربها عرض الحائط على مرأى ومسمع العالم أجمع.

 

وثمن الوزير قراقع والوفد المرافق دور الإئتلاف والمحامين في دعم قضيتنا وشعبنا، مشيرا أنن المليونيات الشعبية المغربية نصرة لشعبنا شاهدة على وحدة الدم والمصير بين الفلسطينيين والمغاربة.

 

بدورهم عبر المحامون عن استعدادهم للتكامل لنصرة شعبنا وقضيته مؤكدين أن متطوعون دائمون للترافع أمام كافة المحاكم نصرة للحقوق الفلسطينية.

 

وبين الإئتلاف أن جميع مؤسسات حقوق الإنسان في المغر، مساندة للشعب الفلسطيني وداعمة لحقوقه المشروعة التي كفلتها كافة المواثيق الدولية، معتبرين أن قضية فلسطين حاضرة دائما في كافة انشطة الإئتلاف لما لفلسطين وشعبها وقضيتها من مكانة في قلب ووجدان الشعب المغربي بكافة مؤسساته.

 

وكان لأعضاء الوفد الفلسطيني المكون من السيدة عبلة سعدات زوجة المناضل أحمد سعدات والسيد حلمي الأعرج مدير مركز حريات والأسير المحرر مصطفى اللداوي المبعد من فلسطين الى لبنان والمحرر صلاح عواوده المبعد إلى تركيا ومستشار الوزير حسن عبد ربه و الاعلامي المتخصص بشؤون الأسرى سامر تيم ومجدي العدرة ورونزا الريماوي من هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مداخلات قيمة شرحوا خلالها تفاصيل معاناة الأسرى وتجاربهم الشخصية كل في مجاله واختصاصه تعميقا للترابط المثمر مع الشعب المغربي وقيادته ومؤسساته في سبيل نصرة أبناء شعبنا على كافة الأصعدة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق