• طولكرم
    17°
  • اريحا
    17°
  • بيت لحم
    17°
  • نابلس
    17°
  • رام الله
    17°
  • الخليل
    17°
  • القدس
    17°
  • رفح
    13°
  • غزة
    17°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.52
4.96
4.13
0.2

الشعبية: تصريحات الحكومة تزيد الشكوك بأن "محمود عباس" لا يريد الالتزام بالمصالحة.

07 نوفمبر 2017 - 02:35
صوت فتح الإخباري:

رأى مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن حديث رئيس "حكومة عباس" رامي الحمد الله، اليوم الاثنين، عن الملف الأمني في غزة وربطه باستمرار حكومته في القطاع، يزيد الشك بأن رئيس السلطة محمود عباس لا يريد الالتزام بالمصالحة.

وطالب الحمد الله، في وقت لاحق اليوم، بضرورة حل الملف الأمني في غزة، حتى تتمكن حكومته من العمل في المعابر، وكتب في منشور له عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إنه "لا يمكن لمعابر قطاع غزة العمل دون أمن كما هو الحال لغاية اللحظة".

وكتب عضو المكتب السياسي للجبهة رباح مهنا، مساء اليوم، على صفحته بموقع "فيس بوك"، أن تصريحات الحمد الله حول ضرورة توفير الأمن للمعابر صحيحة لكن أهدافه "مشبوهة".

وقال مهنا أن تصريح الحمد الله "يزيد من الشكوك في جدية" الرئيس عباس من إتمام المصالحة، مشددًا على أن "كل من يعتقد أن حركة حماس جاءت للمصالحة مهزومة ولا أوراق قوة لديها أنه مخطئ".

وتسلمت حكومة الحمد الله يوم الأربعاء الماضي، معابر قطاع غزة (رفح وكرم أبو سالم وبيت حانون/"إيرز")، وفق تفاهمات المصالحة بين حركتي فتح وحماس التي جرت الشهر الماضي برعاية مصرية.

ونص اتفاق القاهرة على تنفيذ إجراءات لتمكين حكومة التوافق من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة، في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية، بحد أقصاه الأول من ديسمبر القادم، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

وتضمن الاتفاق، دعوة كافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاقية الوفاق الوطني في 4 مايو 2011، لعقد اجتماع في 21 نوفمبر المقبل بالعاصمة المصرية، القاهرة، دون توضيح جدول أعماله، إلا أنه يتوقع أن يناقش ترتيبات إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وإعادة هيكلة منظمة التحرير‎.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق