خلال لقائه بقادة الفصائل بغزة

بالصور.. الوفد الامني المصري يزف بشرى سارة لأبناء قطاع غزة بشأن معبر رفح

10 يناير 2019 - 19:47
صوت فتح الإخباري:

أكدت مصادر مطلعة، انتهاء لقاء الوفد الأمني المصري مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ووفد من حماس والجهاد والجبهتين الشعبية والديمقراطية في غزة.

المصادر أكدت ان اللقاء دار في اجواء ايجابية وتناول عدة ملفات، بما فيها معبر رفح البري والتهدئة، لافتة الى أن الوفد المصري نقل رسالة سياسية واضحة، بأن مصر لن تتخلى عن مسؤولياتها تجاه قطاع غزة.

وأوضحت، ان الوفد المصري أكد بأن معبر رفح لا تغيير عليه وسيظل مفتوحا.

ونقلت المصادر ، ان "الوفد المصري أبلغ القوى انه لم يأت لإبلاغ رسالة من قبل إسرائيل بخصوص "التهدئة"، وفقط تحركنا لأننا شعرنا ان الأوضاع ستتجه نحو التوتر والتصعيد بين حماس وفتح".

وأشارت المصادر، إلى أن الوفد أكد على ضرورة استمرار الهدوء، وأن إسرائيل ملتزمة بالتفاهمات، موضحة أن مصر ستواصل جهدها من اجل تخفيف المعاناة.

وأكدت المصادر، ان الوفد المصري الأمني أكد أنه سيمارس ضغطا على الجانب الإسرائيلي من أجل إلزامه بوضع هذه التفاهمات موضع التطبيق، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بصفتهم الطرف الراعي لهذه التفاهمات.

وفي سياق متصل، افادت مصادر محلية، ان الوفد الأمني المصري التقي مسؤول تيار عباس في قطاع غزة أحمد حلس.

ويأتي اللقاء بعد أن التقى الوفد المصري برئاسة أيمن بديع، مع رئيس المكتب  السياسي لحركة حماس ومثلي القوى الوطنية مساء يوم الخميس.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الخميس، إن الوفد الأمني المصري المتواجد في غزة، أكد أن معبر رفح سيعمل خلال أيام بغض النظر عن عودة موظفي السلطة الذين انسحبوا قبل أيام.

جاء ذلك عقب انتهاء اجتماع جمع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بالوفد المصري، وقيادات من الفصائل الوطنية والإسلامية بغزة.

وأوضح أبو ظريفة  أن الاجتماع مع الوفد تناول ملف المصالحة المتعثرة، وتباطؤ الاحتلال بتطبيق تفاهمات تخفيف الحصار، وأزمة المعبر.

وبين أبو ظريفة أن الفصائل أكدت على الوفد "ضرورة تجاوز الآليات السابقة التي تعتمد على الثنائية في الحوار من أجل إتمام المصالحة للاتجاه نحو الحوار الشامل بمشاركة الفصائل كافة".

وحول تباطؤ الاحتلال في تنفيذ تفاهمات "تخفيف" الحصار، أوضح أن الفصائل قالت للوفد إن "حالة الهدوء قد لا تدوم مالم يلتزم الاحتلال بالتفاهمات"، مطالبًا مصر الضغط على الاحتلال.

وأشار أبو ظريفة إلى أن الوفد المصري أكد للفصائل أنه "سيضغط على الاحتلال من أجل الوفاء بالتفاهمات التي جرى الاتفاق عليها لتخفيف الحصار مقابل بقاء حالة الهدوء في غزة".

وتسلمت السلطة رسميًا معابر غزة قبل 14 شهرًا ضمن اتفاق مصالحة وُقِع في القاهرة، إلا أن موظفي السلطة أعلنوا قبل أيام انسحابهم، ولاقى ذلك استنكارًا كبيرًا من أوساطٍ رسمية وشعبية دعت للعدول عن قرارهم.

ووصل وفد رفيع المستوى من المخابرات العامة المصري اليوم إلى غزة لبحث ملف معبر رفح، خاصة بعد انسحاب عناصر السلطة منه قبل أيام، وتثبيت وقف إطلاق النار، وجهود المصالحة، بحسب مصدر لـ"صفا".

ويشهد قطاع غزة توترًا، مع استمرار مماطلة الاحتلال في تنفيذ تفاهمات تخفيف الحصار عن القطاع المحاصر منذ 12 عاما على التوالي، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية بقمع مسيرات العودة والاعتداء على الصيادين بالبحر، وقصف أهداف بالقطاع مؤخرًا.

 

Image may contain: 2 people, people sitting and suit

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق