الشهيد المقدم الركن صلاح عبد نظمي الغزالي

07 نوفمبر 2018 - 09:00
لواء ركن/ عرابي كلوب
صوت فتح الإخباري:

صلاح عبد نظمي الغزالي من مواليد السعودية بتاريخ 26/9/1962م حيث كانت تقيم أسرته هناك، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها، ومن ثم حضر إلى اليمن حيث التحق بالكلية الحربية اليمنية عن طريق قوات شهداء صبرا وشاتيلا والتي حصل فيها على بكالوريوس في العلوم العسكرية (تخصص مشاة) وذلك عام 1986م.
بعد تخرجه من الكلية الحربية عمل في قوات شهداء صبرا وشاتيلا تحت قيادة اللواء الشهيد/ أبو حميد، ومن ثم فرز للعمل في الحرس الجمهوري اليمني، حيث كان هناك العديد من الضباط المدربين الذين تم فرزهم لإعادة وتأهيل الحرس الجمهوري.
اجتاز الضابط/ صلاح الغزالي العديد من الدورات العسكرية والأمنية منها: (دورة أمن وحماية، دبابات، قادة سرايا، مظلات وصاعقة، مدفعية، حفظ نظام وتدخل).
خلال عمله في قوات شهداء صبرا وشاتيلا شارك الضابط/ صلاح الغزالي في البطولة العربية العسكرية الأولى للتوجيه بالبوصلة حيث حصل بعد انتهاء الدورة على:
 شهادة شكر وتقدير من دولة الإمارات العربية المتحدة (القوات المسلحة) بتاريخ 24/3/1990م.
 شهادة مركز تدريب الاتصالات.
عاد الضابط/ صلاح الغزالي إلى أرض الوطن عام 1994م ضمن قوات شهداء صبرا وشاتيلا والتي تمركزت في المنطقة الجنوبية من قطاع غزة.
أرسل إلى جمهورية السودان حيث اجتاز دورة في كلية القيادة والأركان وحصل على ماجستير في العلوم العسكرية.
بعد عودته من السودان عين قائداً لسريَّة التدخل في معسكر الشهيد/ جبر أبو مدين ورئيساً لعمليات القاطع الشمالي في المنطقة الجنوبية.
شارك الضابط صلاح الغزالي بتدريب الشرطة النسائية.
كان من الضباط المميزين والمجتهدين والذي بذل جهداً كبيراً في تكوين شخصيته العسكرية وصقلها بحضوره العديد من الدورات العسكرية.
استشهد المقدم الركن/ صلاح عبد الغزالي (أبو محمد) أثناء واجبه الوطني عند حاجز عكيلة بمدينة دير البلح وذلك بتاريخ 3/11/2001م.
صلاح الغزالي كان رجلاً مقاتلاً شجاعاً، محباً لفلسطين منضبطاً منذ أن كان طالباً في الكلية الحربية اليمنية، ثم ضابطاً هماماً بقوات شهداء صبرا وشاتيلا باليمن، وعندما عاد مع القوات إلى أرض الوطن، كان محباً للجميع وكل أحلامه كانت تتجه نحو فلسطين حرة عربية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
كان صلاح الغزالي عنواناً للعسكرية والالتزام، كان ملتزماً دينياً ووطنياً، قريباً للقلب، محباً للجميع.
استشهد صلاح الغزالي شامخاً واقفاً كشجرة السنديان أمام العدو الغاصب.
رحم الله الشهيد البطل المقدم الركن/ صلاح عبد محمد الغزالي (أبو محمد) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق